تجارة إلكترونية

6 نصائح ذهبية للتغلب على خوفك من العمل الحر

6 نصائح ذهبية للتغلب على الخوف من العمل الحر

على الرغم من أن انتشار مفهوم العمل الحر بدأ في التسعينيات وأصبح الآن أكثر شعبية من أي وقت مضى ، إلا أن الكثير من الناس ما زالوا خائفين من فكرة العمل الحر بسبب مخاوفهم الخاصة. لذا ، كيف تتخلص من الخوف من بدء العمل الحر؟

دليل:

ما هو المستقل؟

العمل الحر هو التزامك بالعمل لحسابك الخاص ، وليس لديك صاحب عمل لقيادتك وإعطائك راتبا ثابتا كل شهر. يتم ذلك من خلال الاستفادة من خبرتك ومهاراتك وتقديمها كخدمة لعملائك ، سواء عبر الإنترنت أو دون اتصال. يأتي العمل الحر في أشكال عديدة ، بحيث يمكنك العمل في مجالات مختلفة وفقا لمجموعة خبراتك:

  • تطوير الموقع: إنها واحدة من أكثر المناطق شعبية في عالم المستقلين وتتضمن العديد من تقنيات تطوير الويب مثل: CSS و HTML و JavaScript.
  • الكتابة والترجمة: نظرا للطلب الكبير في مجالات الإنترنت وكتابة المحتوى والترجمة، مما يجعل العالم قرية صغيرة، تحتاج الشركات العالمية إلى استخدام المترجمين لتسويق منتجاتها وخدماتها حول العالم.
  • برمجة: مجال البرمجة هو واحد من أكثر المجالات الواعدة في المستقبل وأيضا مجال العاملين لحسابهم الخاص ذوي الأجور العالية.
  • التصميم والأعمال الإبداعية: هذه مهارة تشتد الحاجة إليها في مجال العمل الحر ، وعندما تتقن الأدوات التي تستخدمها ، يمكنك كسب دخل جيد منها ، مثل: Adobe Photoshop ، Adobe illustrator ، AndeDesign ، Pixel ، إلخ.
  • المحاسبة والاستشارات المالية: غالبا ما تستخدم الشركات الناشئة المحاسبة والاستشارات المالية للحصول على التخطيط المالي والمشورة المالية والتخطيط الضريبي والاستشارات التجارية وتقدير التكاليف والجدوى الاقتصادية للمشاريع.
  • تطوير التطبيقات: نظرا للشعبية الواسعة للهواتف الذكية ، أصبح مجال تطوير التطبيقات شائعا مؤخرا ، حيث تلقى مجال تطوير التطبيقات مكافآت مادية ضخمة ، حيث تتطلب هذه المهارة تعلم الكثير من التكنولوجيا وتتطلب بعض الوقت لإتقانها.
  • المشورة القانونية: يقدم العديد من المحامين المشورة القانونية كمستقلين عن بعد ، وكان هناك طلب متزايد على المشورة القانونية من الشركات في السنوات الأخيرة. والعديد من الخدمات الأخرى التي يمكنك تقديمها كمستقل والاعتماد عليها كمصدر للدخل.

لماذا تخاف من العمل الحر؟

بغض النظر عن خبرتك السابقة أو مستواك المهني ، فمن الطبيعي أن تشعر بالخوف والقلق عند بدء أي وظيفة جديدة لأن عيون من حولك تشير إليك ، في انتظار نتائج ما تفعله ، وهو مصدر للتوتر. هناك العديد من العقبات التي تحول دون بدء الناس العمل كمستقلين ، بما في ذلك:

1. الخوف من تحمل المسؤولية

بصفتك مستقلا ، يجب أن تكون مسؤولا عن كل التفاصيل المتعلقة بعملك. في الواقع ، من المجهد أن تلعب دور المدير والمسوق والموظف في نفس الوقت ، مما يزيد من احتمالات ارتكاب الأخطاء ، ولكن حاول أن ترى الأشياء بطريقة مختلفة عما لا نرتكبه نحن البشر أخطاء على الإطلاق. هذه الأخطاء تثري تجربتك وتسمح لك بتجنب الوقوع في نفس المشكلة في المرة القادمة.

2. الخوف من انعدام الأمن المالي

كثير من الناس يخشون الدخول إلى مساحة العمل الحر لأنهم يخشون من عدم وجود وكالة تجعلك تشعر بالأمان ، وتنتمي إلى جوهرها ، ويعتقدون أنهم لن يكسبوا ما يكفي من المال للعيش ، ولا يحبون المخاطرة بدخل غير مستقر ، حتى لو كان دخلهم الثابت غير كاف ، عادل لقدراتهم وخبراتهم.

بادئ ذي بدء ، ستكون ساعات العمل طويلة جدا وستكون العوائد المالية منخفضة نسبيا ، ولكن بعد فترة من المثابرة والعمل المخلص ، سيصبح عميلا يثق بك ويطلب خدماتك أو منتجاتك ، مما يؤدي إلى دخل مستقر نسبيا ، ناهيك عن رضاك الوظيفي.

3. الخوف من الرفض

الخوف من الرفض هو واحد من أكبر العقبات التي تحول دون النية في دخول العاملين لحسابهم الخاص. الشعور بالرفض ليس سهلا ويصعب التغلب عليه ، ولكن عليك دائما أن تنظر إلى الأمور في ضوء إيجابي ، وتسأل نفسك بصدق عن سبب رفض عرضك ، وتختار شخصا آخر ، وتفكر في أوجه القصور التي يجب عليك تطويرها وتحسينها باستمرار.

4. الخوف من المنافسة

ليس من السهل على الكثير من الناس قبول فريق لديه شخص أفضل منهم في منطقة معينة ولا يأخذ في الاعتبار التجارب والتحديات التي يمر بها الجميع ، ولكن هناك دائما شخص أفضل منك. توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين ، كل شخص لديه رحلته وقصته الخاصة ، يجب عليك دائما مقارنة نفسك بنفسك والعمل بجد لتطويرها.

على سبيل المثال ، لنفترض أنك مستقل وتقدم خدمات الكتابة ، وتتقدم بطلب للحصول على وظيفة في كتابة أطروحة حول إدارة الأعمال ، وهو مجال اختصاصك واهتمامك. صحيح أن لديك الكثير من المعلومات لتقدمها في مجال إدارة الأعمال، لكنك تفتقر إلى مهارات الكتابة وكيفية استخدام علامات الترقيم، فبعض الأشخاص أتقنوا هذه المهارات، ولكن لديهم خبرة قليلة في هذا المجال، وهناك اختلافات بين الناس هنا وتؤدي إلى دور تطوير الذات وتحسين المهارات.

5. الخوف من الفشل

تهيمن على الناس فكرة أنهم لن ينجحوا لأن مقارنة أنفسهم بالرواد في المجال أمر غير عادل لأن هؤلاء الناجحين لا يرافقونهم بين عشية وضحاها، لكنهم يواجهون ويتغلبون على الكثير من الصعوبات، وفي البداية عليك التخلص من عقبة الخوف من الفشل التي توقفك. بدأت سيلين في مجال العمل الحر. يمكنك اتباع الخطوات التالية لتحديد ما إذا كنت مستعدا لبدء رحلتك لحسابك الخاص:

  • إحضار وثيقة قائمة معك تحتوي على أهم مزايا العمل الحر
  • ثم اذكر أهم تحديات العمل الحر.
  • قارن بين إيجابيات وسلبيات العمل الحر وحدد أيهما أكثر أهمية بالنسبة لك
  • الآن حدد ما هو الفشل ، وهل هو فشل في البداية في الافتقار إلى عائد مالي كبير؟ أم أنه فشل بالنسبة لك في عدم وجود مؤيدين بجانبك؟
  • إذا لم تكن هناك ميزة تنافسية أهم ، فما الذي يميزك عن الآخرين في سوق العمل؟ ما الذي يجعل العميل يختارك بشكل فردي؟ يمكن أن تكون ميزتك التنافسية مهارات تقنية فريدة من نوعها ، أو إتقان الإجراءات في مجال خبرتك ، أو مهارات الاتصال والعملاء.

وبهذه الطريقة ، ستتمكن من تحديد مدى ملاءمة العمل الحر ، وتحديد التحديات التي يمكن أن تؤدي إلى عقبات ، ومحاولة إيجاد حلول.

6 نصائح للتغلب على الخوف من العمل الحر

أكبر عقبة يواجهها الرجل في رحلة الاكتفاء الذاتي هي التغلب على خوفه من مواصلة رحلته للعمل لحسابه الخاص. فيما يلي الخطوات التالية للسيطرة على مخاوفك:

1. تطوع للسماح لمخاوفك بالعمل من أجلك

يعتقد الكثيرون أنهم غير أكفاء وغير قادرين على المنافسة في سوق عمل مشبع بالخبراء. دع مخاوفك ومخاوفك تعمل من أجل مصلحتك الخاصة وتحفزك على مواجهة التحديات ، ولا تدع مخاوفك تهزمك. ملتزما بالثقة في نفسك ، يمكنك استخدام تحليل SWOT لتحديد نقاط القوة والضعف والتحديات والصعوبات حتى تتمكن من تطوير حلول واقعية تناسب وضعك.

2. حافظ على أهدافك واقعية وبعيدة عن المثالية

هناك الكثير من التفاصيل التي يجب مراعاتها عند التفكير في كيفية بدء العمل الحر، ولكن أول شيء يجب عليك فعله هو تحديد الرؤية العامة التي تريد تحقيقها، ومن ثم تقسيم هدفك النهائي إلى مجموعة من المهام السهلة لإكمالها، وليس تحديد الأهداف التي يصعب تحقيقها، ولكن تحديد الأهداف التي يمكن تحقيقها بحيث يمكن أن تتراكم تجربتك عبر الوقت والخبرة.

كثير من الناس يقعون في فخ المثالية ويريدون وضع جميع الظروف في أفضل حالة ممكنة والبدء حقا في العمل ، لكن هذا المنطق يمكن أن يكون عقبة أمامهم للشروع في رحلتهم إلى النجاح ، وعدم وجود ما أنت عليه الآن ، لأن الظروف المثالية لن تأتي.

3. الاعتراف بالخوف

من الطبيعي أن تشعر بالخوف عندما تبدأ شيئا جديدا لم تختبره من قبل ، ولا يتعين عليك قمع مشاعرك وإقناع نفسك بأنك لست قلقا بشأن ذلك ، ولكن عليك أن تعترف بمخاوفك ومشاعرك وأفكارك لأنه إذا لم تفعل ذلك ، فسوف ينتهي بك الأمر إلى المبالغة في رد الفعل عندما لا يستحق الأمر ذلك لأنك لم تعبر عنها في الوقت المناسب. يمكنك معالجة مشاعرك من خلال هذه الخطوات البسيطة:

  • اجلس لمدة 10-15 دقيقة وفكر في جميع المشاعر والعواطف التي تتعامل معها حاليا.
  • تنفس بعمق.
  • لا يهم ما إذا كنت تكتب أو ترسم هذه المشاعر أو الأفكار على قطعة من الورق ، سواء كانت جملا كاملة أو أشكالا ذات مغزى.
  • الآن ، كل شيء على الورق واضح أمامك ، ويمكنك العثور على حلول عملية لكل مشكلة على حدة.

4. احصل على المساعدة والدعم من الآخرين

ما بدأ كشركة ناشئة بدا وكأنه عالم غامض ومربك ترك الكثيرين يتساءلون كيف ومن أين يبدأون في هذا المجال. يمكنك الاعتماد على عدد كبير من المقالات والبرامج التعليمية المميزة على مدونة الموقع المستقل (أكبر منصة عربية مستقلة).

يمكنك أيضا توظيف مرشد لبدء العمل الحر واللجوء إليه للحصول على المساعدة إذا واجهت أي صعوبات. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكننا تجاهل دور الدعم النفسي، خاصة وأن العمل الحر غالبا ما يكون مصحوبا بفترة من العزلة بسبب عدم استقرار جدول العمل، لذلك من المهم أن تكون مع أشخاص إيجابيين يفهمون طبيعة عملك ويتم تشجيعهم دائما على المضي قدما.

5. التحلي بالصبر

الوظيفة نفسها محفوفة بالمخاطر ، ولا يمكنك ضمان نجاح عملك بشكل كبير. لن تصل إلى القمة بين عشية وضحاها، عليك التحلي بالصبر والقبول للوصول إلى التميز الذي يستغرق الكثير من الوقت والجهد والتخطيط لتحقيقه، وعليك أن تتقبل فكرة أن الطريق سيكون مليئا بالنجاحات والإخفاقات.

عليك أن تقبل أنك لن تحصل دائما على ما تتوقعه وستواجه بعض مواقف الفشل ، لكن هذا لا يحدد قيمتك ولا يسمح لحياتك المهنية المستقلة بالفشل ، بل يجب أن يدفعك إلى الأمام ويزيد من خبرتك وكفاءتك.

6. خطط وكن مستعدا للتضحية

ليس هناك شك في أن الجانب المادي يمثل مشكلة لأولئك الذين يفكرون في الاعتماد على المستقلين كمصدر للدخل. وهذا ليس بالأمر الصعب، لأن الانتشار العالمي لمفهوم العمل الحر كان له تأثير على اقتصادات البلدان الكبيرة. يضمن شغفك بالنجاح والتخطيط الجيد وصولك إلى الاستقرار المالي ، ولكن في الطريق إلى هناك ، يجب أن تكون مستعدا:

  • تحديد مقدار الإنفاق الشهري.
  • حدد عدد الساعات التي تحتاجها للعمل لكسب هذا القدر من المال ، أو عدد العملاء الذين تحتاجهم لتحقيق أهدافك المالية.
  • اتبع استراتيجية جيدة لجذب عملائك وجعل اسمك يتألق بين المستقلين. تأكد من:
    • حدد أهدافك وغاياتك الرئيسية لدخول عالم العمل الحر. كن حريصا على كتابة أهدافك وأفكارك ، ولا تعتمد فقط على تذكرها في عقلك ، لأن الدماغ سيرى كل ما لم يتم كتابته على أنه غير واقعي.
    • قسم أهدافك الرئيسية إلى أهداف قصيرة الأجل وشاهد الخطوات الصغيرة التي ستتخذها لتحقيق أهدافك الرئيسية في النهاية. على سبيل المثال ، إذا كنت ترغب في كسب دخل شهري محدد ، فيجب عليك أولا معرفة عدد العملاء الذين تحتاجهم وتحديد قيمة الخدمة لتقدير العمل الذي يجب القيام به كل شهر.

العمل الحر ليس لجميع الشخصيات والمواقف، ولكن إذا كنت تحب طبيعة العمل الحر وتريد حقا خوض هذه التجربة، فيجب أن تبدأ في المحاولة الآن ولا تدع مخاوفك ومخاوفك تمنعك من الاستمتاع بفوائد العمل الحر، مثل أن تكون مرنا وتعمل في أي مكان وتكتسب المزيد من الخبرة، ولن تتمكن من توقع النتائج ما لم تواصل رحلتك.

نشر في: نصائح للعاملين لحسابهم الخاص قبل عام

زر الذهاب إلى الأعلى