تجارة إلكترونية

10 من مهارات التسويق الإلكتروني التي ينبغي لك إتقانها

10 مهارات التسويق الإلكتروني التي يجب أن تتقنها

يتزايد الطلب على التسويق الإلكتروني خلال السنوات القليلة الماضية ، لذلك هناك حاجة إلى توظيف المسوقين القادرين على إكمال المهام المطلوبة للتسويق الإلكتروني بكفاءة. لذلك من الضروري تطوير مهارات التسويق الإلكتروني لدى الراغبين في العمل في هذا المجال. إذن ، ما هي أهم مهارات التسويق الإلكتروني للمسوقين؟

دليل:

أهم 10 مهارات للمسوقين الإلكترونيين

نظرا للتطور المستمر في هذا المجال ، فإن قائمة المهارات التسويقية تتوسع باستمرار ، ولكن مع مجموعة لا غنى عنها من المهارات الأساسية ، فإن وجود مسوق إلكتروني يزيد من فرص عمله. فيما يلي قائمة بأهم مهارات التسويق الإلكتروني التي تحتاج إلى إتقانها:

أولا: فهم أساسيات واستراتيجيات التسويق الرقمي

المسوق الإلكتروني ليس فعالا في جميع استراتيجيات التسويق الرقمي ، ولكن في الوقت نفسه ، يحتاج إلى فهم جيد لأساسيات التسويق ، وكذلك تقنيات التسويق الإلكتروني المختلفة المستخدمة ، حتى يتمكن من استخدام هذا الفهم بفعالية في وقت لاحق. لذلك ، فإن واحدة من أهم المهارات للمسوقين الإلكترونيين هي الفهم الكامل لأساسيات واستراتيجيات التسويق الرقمي.

1. مؤسسة التسويق الرقمي

تتضمن أساسيات التسويق الرقمي مجموعة من المبادئ التي تتواجد دائما في التسويق الرقمي، ويعد التكرار أحد أهم عوامل العمل في هذا المجال. ومن أهم هذه الأساسيات ما يلي:

  • تحديد المواقع التفصيلية: تقسيم العملاء إلى شرائح متعددة وتزويدهم بشخصيات العملاء (Persona) التي تعبر عن كل شريحة.
  • رحلة العميل: فهم المراحل المختلفة التي يمر بها العميل من اللحظة التي يفهم فيها العلامة التجارية ، من خلال مرحلة الشراء ، ومن خلال مرحلة ما بعد البيع.

لذلك ، فإن فهم هذه الأساسيات يمكن أن يحسن مهارات المسوق الإلكتروني ويمكنه من توجيه جهوده بشكل أفضل بناء على عملائه ، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة عائد الاستثمار لجهوده في التسويق الرقمي.

2. استراتيجية التسويق الرقمي

استنادا إلى أساسيات التسويق الرقمي ، بصفتك مسوقا ، تحتاج إلى استخدام الاستراتيجيات التي تساعدك على تحقيق أهدافك التسويقية واعتماد الأهداف الصحيحة التي تتماشى مع عملائك. بعض من أهم الأمثلة على استراتيجيات التسويق الرقمي هي:

  • تسويق المحتوى: ضع المحتوى في التأثير على العملاء من خلال تسويق أنواع مختلفة من المحتوى ، مثل المدونات ودراسات الحالة.
  • التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي: التسويق من خلال منصات التواصل الاجتماعي المختلفة مثل Facebook و Twitter و Face Fat وما إلى ذلك.
  • تحسين محركات البحث: اعمل على زيادة عدد زيارات موقعك عن طريق اختيار الكلمات الرئيسية المناسبة لترتيب صفحات موقعك في نتائج البحث.

بالطبع، هناك العديد من الاستراتيجيات الأخرى التي لا يتمثل دورك في العمل عليها جميعا معا، بل مهارات المسوق الإلكتروني، القادر على فهم هذه الاستراتيجيات حتى تتمكن من اختيار الأنسب لعملائك وتطبيقها، حتى لو كنت ترغب في توظيف شخص آخر لتنفيذها معك، أو ستقوم بذلك بنفسك، وفي كلتا الحالتين تحتاج إلى فهمها من أجل مواصلة العمل.

ثانيا: تحليل البيانات واتخاذ القرارات

يتميز التسويق الإلكتروني بالوجود المستمر للكثير من البيانات. لذلك ، فإن مهارة التسويق الرقمي المهمة هي القدرة على تحليل البيانات واتخاذ القرارات بناء عليها. وكما قال عالم الرياضيات ورجل الأعمال الإنجليزي كلايف هامبي:

البيانات هي النفط الجديد

وينطبق الشيء نفسه على العالم الرقمي. لذلك ، من خلال جمع البيانات وتحليلها ، سيكون من الممكن اتخاذ العديد من القرارات ، مثل:

  • عملاء قطاع السوق: باستخدام البيانات ، يتم تحسين قدرتك على تصنيف العملاء وتقسيمهم إلى مجموعات ، بحيث يحتوي كل قطاع على عملاء متشابهين حقا.
  • استكشاف طرق لتطوير المنتجات والخدمات: استنادا إلى ملاحظات العملاء على منتجاتك ، ستتمكن من اكتشاف المزيد من الطرق لمساعدتك في تطوير المنتجات والخدمات المقدمة في مشروعك.
  • تحديد فرص النمو والتوسع: لا تقوم فقط بتطوير المنتجات ، ولكنك تحتاج أيضا إلى فهم فرص النمو والتوسع المتاحة لمشروعك.
  • تحسين تجربة المستخدم: تعد تجربة المستخدم جزءا مهما من العالم الرقمي ، لذلك من خلال البيانات حول عملائك وملاحظاتهم ، ستتمكن من تحسين وتطوير تجربة المستخدم على النحو المنشود.

لا تقتصر أهمية تحليلات البيانات على هذه العوامل ، ولكن يمكن استغلالها بعدة طرق ، وربما تصل إلى إمكانية استخدام التحليلات لبيع البيانات. لذلك فإن من أهم مهارات المسوق الناجح قدرته على تحليل البيانات بالطريقة الصحيحة واتخاذ جميع القرارات بناء على نتائج ذلك التحليل، بعيدا عن الآراء الشخصية.

ثالثا: الرشاقة والقدرة على التكيف مع المتغيرات (الرشاقة)

أجيليتي هو نهج يستخدم دائما للبرمجيات، ولكن في السنوات الأخيرة، أصبح استخدامه في الأعمال التجارية والتسويق شائعا. تركز الطريقة على مبادئ مهمة ، مثل التجريب ، ولا تعتمد أبدا على الافتراضات في العمل. لذلك ، فإن إحدى مهارات المسوقين الإلكترونيين هي الحصول على خفة الحركة المتاحة في هذا النهج.

يمكن توليد القدرة على التجربة من خلال الاعتماد فقط على هذه الطريقة التي تعد من أهم مبادئ التسويق الإلكتروني، حيث أنه من الضروري الاعتماد على الخبرة في اتخاذ القرارات. على سبيل المثال ، عند تنفيذ حملة تسويقية ، من الضروري إجراء تجربة واختبار مستمر وفقا لذلك لتحسين النتائج ، على سبيل المثال من خلال الاعتماد على اختبار A / B ، والذي يركز على العوامل المتغيرة وتقييم النتائج.

لا تقتصر مهارات التسويق الإلكتروني على الخبرة، بل تعتمد أيضا على القدرة على التكيف بسرعة مع التغيرات والاستجابة لها دون مشاكل. على سبيل المثال ، إذا كانت هناك مشكلة في حملة تسويقية ، فيجب ألا يأخذ المسوقون الإلكترونيون الوقت الكافي للتدخل وإصلاحها بناء على حدث الموقف. من خلال التكيف ، سيتمكن المسوقون من اتخاذ الإجراءات المناسبة بسرعة بشأن الموقف دون السماح لأعماله بالتأثر سلبا بالأحداث التي تحدث.

رابعا: حسن التخطيط والتنظيم

مما لا شك فيه أن التخطيط والتنظيم من أهم المهارات في التسويق الإلكتروني، حيث يحتاج المسوق الإلكتروني إلى التخطيط المستمر لجهوده لضمان حصوله على النتائج التي يريدها. بعض أهم جوانب التخطيط التي يجب أن تكون موجودة كجزء من مهارات المسوق الإلكتروني هي:

  • اختيار استراتيجية التسويق: لا يستخدم المسوق الإلكتروني جميع الاستراتيجيات في نفس الوقت ، لذلك يحتاج إلى أن يكون قادرا على اختيار الاستراتيجية الأنسب للمشروع في كل مرحلة.
  • اكتب خطة تسويقية: يقوم المسوق الإلكتروني بإعداد خطة تسويقية تشرح جدول العمل لفترة زمنية معينة والأهداف المراد تحقيقها.
  • تخطيط الموارد وتنظيمها: يجب أن يكون المسوق الإلكتروني قادرا على الاستفادة من الموارد المتاحة له من خلال التخطيط الجيد لاستخدام وتنظيم الموارد لتحقيق أعلى كفاءة ممكنة.
  • تحديد مقاييس الأداء: يحتاج المسوقون الإلكترونيون إلى العمل ضد مقاييس أداء محددة (KPIs) ، لذلك فإن جزءا من مهارة المسوقين الإلكترونيين هو القدرة على تطوير هذه المقاييس.
  • توقع عائدا على الاستثمار: بالنسبة للمسوق الإلكتروني ، فإن أحد أهم جوانب التخطيط هو أنه قادر على التنبؤ بالعائد على الاستثمار للأنشطة التي يقوم بها ، مع النظر في كيفية زيادة هذه النسبة.

خامسا: إنشاء المحتوى

يعد إنتاج المحتوى بالتأكيد أحد أهم المهارات المطلوبة للتسويق الإلكتروني ، حيث يدخل المحتوى في كل شيء تقريبا. لذلك يجب أن يكون لدى المسوق الإلكتروني أساسيات إنتاج المحتوى، وحتى لو لم يكتب المحتوى بنفسه، فإنه يحتاج أيضا إلى الإشراف والمتابعة على الشخص الذي أنتج المحتوى للتأكد من أنه مكتوب وفقا للأهداف التي تم تحقيقها.

يتضمن إنشاء المحتوى جميع مهام استخدام المحتوى ، سواء كان ذلك متعلقا باستراتيجيات تسويق المحتوى أو حتى كتابة الإعلانات. الأول يركز على بناء الوعي العام ونقله من مرحلة إلى أخرى اعتمادا على نوع المحتوى المستخدم لقمع المبيعات، بينما الهدف الثاني هو كتابة محتوى مبيعات يستهدف الجمهور للتأثير على قراراتهم وإقناعهم بالشراء.

سادسا: استخدام أدوات التسويق الرقمي

حاليا ، هناك العديد من الأدوات للتسويق الرقمي وتسهيل المهام المختلفة التي يؤديها المسوقون الإلكترونيون. لذلك ، فإن واحدة من أهم مهارات المسوق الإلكتروني هي أنه قادر على استخدام هذه الأدوات بالكفاءة المطلوبة. بعض من أهم أنواع أدوات التسويق الرقمي هي:

1. أدوات التشغيل الآلي

تسهل الأدوات الآلية على المسوقين الإلكترونيين أداء مهام معينة في العمل لأنه قادر على توفير الطاقة والوقت. على سبيل المثال ، يتم استخدام الأدوات التلقائية لتخطيط المحتوى ونشره ، أو للتسويق عبر البريد الإلكتروني لإرسال الرسائل الإخبارية.

2. أدوات التحليل

هذه المجموعة من الأدوات لا تقل أهمية عن الأدوات الآلية للمساعدة في تسهيل عملية تحليل البيانات وضمان اتخاذ القرارات بناء على مدخلات صادقة وأصيلة من الواقع. أحد أشهر الأمثلة على أدوات التحليلات هو أدوات Google المختلفة مثل Google Analytics.

إتقان هذه الأدوات هو أحد مهارات المسوق المحترف ، وكلما زاد عدد الأدوات التي يمكنه استخدامها ، زادت فرص نجاحه كمسوق إلكتروني ، وأصبح قادرا على تحسين نتائج المشاريع التي يعمل عليها من خلال وضعها في الطريق الصحيح.

سابعا: المبيعات

ترتبط مهارات التسويق والمبيعات ، على الرغم من اختلاف المهام بينهما لأن المسوقين الإلكترونيين يحتاجون إلى بعض من أهم مهارات المبيعات حتى يتمكنوا من تحقيق أهداف المشروع. أخيرا ، استخدم التسويق الإلكتروني لإغلاق عملية البيع. لذلك تعد مهارات المبيعات من أهم المهارات التي يتمتع بها المسوقون الإلكترونيون ومنها:

ثامنا: إدارة علاقات العملاء

لا تقتصر مهارات المسوقين الإلكترونيين على إغلاق المبيعات ، ولكنها تشمل أيضا المزيد من المهام ، ويعملون عن كثب مع العملاء في جميع المراحل ، وليس فقط عندما يرغبون في الشراء. ونتيجة لذلك ، يعد CRM أحد أهم مهارات التسويق الإلكتروني التي يحتاجها المسوقون ويستخدمونها في عملهم.

يتضمن CRM كيفية تعاملنا مع عملائنا ، وتزويدهم بالمساعدة والدعم المستمرين في جميع مراحل رحلتهم. على سبيل المثال: الإجابة على أسئلتهم المتعلقة بالمنتجات، وتزويدهم بعرض شراء حافز، والاستماع إلى احتياجاتهم والعمل على تنفيذها وتقديم حلول فعالة للمشاكل التي يواجهونها.

ليست هناك حاجة لتنفيذ هذا النظام من خلال القوى العاملة ، ومع ذلك ، هناك أنظمة متخصصة في جانب إدارة علاقات العملاء التي تهدف إلى تحليل أنشطتها. لذلك يحتاج المسوقون الإلكترونيون إلى معرفة كيفية استخدام هذه الأنظمة، ووضع القوى العاملة لتحسين العلاقات مع العملاء وتزويدهم بتجربة لا تشوبها شائبة، لذلك تعد هذه واحدة من أهم المهارات في التسويق.

تاسعا: التفكير الإبداعي

من أهم مهارات التسويق الإلكتروني حاليا التفكير الإبداعي، والهدف منه هو التمكن من تطوير أفكار إبداعية وفريدة من نوعها يمكن أن تؤثر على الجماهير لجذب انتباههم إلى المشروع، سواء في المحتوى الذي يتم إصداره باستمرار، أو في الحملات التسويقية.

تأتي أهمية التفكير الإبداعي من وجود العديد من الحملات التسويقية للمشاريع المختلفة، مما يمنح العميل الفرصة لمقارنة وتجاهل الأنشطة التسويقية التي لا تجذب انتباهه. لذلك فإن دور التفكير الإبداعي هو اختيار الفكرة التي تناسب طبيعة الجمهور المستهدف وتوجيه المحتوى إليه لإقناعه بالفكرة.

عاشرا: التعلم المستمر وتحديثات المتابعة

يتطور عالم التسويق الرقمي كل يوم ، وتظهر تحديثات وأدوات جديدة ، مما قد يؤدي إلى تغيير كامل في طريقة عملنا. هذا ليس مجرد تحديث بسيط، وأحيانا ظهور منصات تسويقية جديدة، على سبيل المثال، أصبح التسويق عبر تيك توك مؤخرا أكثر أهمية وأصبح استراتيجية تسويقية مهمة.

لذلك ، فإن واحدة من أهم مهارات المسوق الإلكتروني هي قدرته على مواكبة التحديثات ، ومراقبة تأثيرها على اتجاهات التسويق الرقمي ، وتعلم كيفية التعامل معها بشكل صحيح. لذلك يجب أن يحرص المسوق على تعلم كل شيء جديد بسرعة وجعل التعلم المستمر جزءا من أساليب عمله حتى يتمكن من التحسين المستمر لمهارات التسويق لديه.

كيف تكتب نصائح تسويقية في سيرتك الذاتية؟

مهارات التسويق هي واحدة من المهارات التي تتضمن العديد من التفاصيل التي يجب التأكيد عليها في السيرة الذاتية، وهي لا تنطوي فقط على كتابة المهارات التي ذكرها المسوق الإلكتروني أو غيرها من المهارات الإضافية، ولكن أيضا دعم الكتابة لإثبات وجود المهارات. يمكنك كتابة نصائح تسويقية في سيرتك الذاتية بالطرق التالية:

الخطوة 1: اكتب مهارات التسويق الإلكتروني التي لديك بالفعل

لا توجد حدود لمهارات التسويق الإلكتروني، وتشمل مجموعة متنوعة من المهارات، سواء كانت مهارات عامة تتعلق بالمجال أو مهارات مهنية تتعلق بالتخصصات. لذلك ، قد لا يكون من المنطقي أن يكون لديك جميع المهارات في نفس الوقت.

لذلك ، يمكنك البدء في تدوين المهارات التي لديك بالفعل. قبل الكتابة ، من المهم قراءة إعلانات الوظائف بعناية لمعرفة المهارات المطلوبة بالضبط ، وتأكد من وضع هذه المهارات في المقدمة طالما أنها موجودة ، ثم اكتب الباقينصائح التسويق.

الخطوة 2: تحديد مستوى كل مهارة

إذا كان لديك 7 مهارات eMarketer ، فإن كفاءتك في هذه المهارات ليست بالضرورة متساوية ، وبالطبع ، قد تكون هناك اختلافات في مستوى مهارة وأخرى. لذلك ، من المهم ذكر مستوى كل هذه المهارات حتى تتمكن من السماح لأولئك الذين يقرؤون سيرتك الذاتية بمعرفة مستواك.

من المهم عدم محاولة الكذب بشأن المهارات التي لديك أو مستواك لأن هذا يمكن أن يترك انطباعا سلبيا عليك عند تقييمك أو مقابلتك. لذا ، تأكد من كتابة نصائح التسويق في سيرتك الذاتية بناء على ما هو موجود بالفعل.

الخطوة الثالثة: إثبات المهارة من خلال دعم الإجابة بالأدلة

أحد أهم الأشياء لمساعدتك في الحصول على سيرة ذاتية ناجحة هو دعم الإجابات بدليل على أن لديك هذه المهارات. سواء كان ذلك عند كتابة تفاصيل المهمة التي تعمل عليها ، أو من حيث مهارات الكتابة ، من المهم إظهار مجموعة من الأرقام والنتائج التي حققتها.

على سبيل المثال ، عند تدوين مهاراتك لاستخدام أدوات التسويق الرقمي ، من الجيد ذكر الأدوات التي تجيد استخدامها وفئاتها المختلفة. مثال آخر: عند كتابة مهارات إنتاج المحتوى، اذكر نوع المحتوى الذي تجيد استخدامه، ومقدار المحتوى الذي كتبته بالفعل. تساعد التكنولوجيا الرقمية على تأكيد مهاراتك في التسويق الإلكتروني وتزيد من فرصك في التوظيف.

في الختام ، تعد مهارات المسوق الإلكتروني واحدة من أهم الوسائل لمساعدتك في العمل في هذا المجال. لذلك ، من الضروري أن تتعلم بعناية باستمرار وتطوير مهارات التسويق الإلكتروني لضمان قدرتك على الأداء في أفضل حالاتك ، مما يساعدك على تحسين نتائج المشاريع التي تعمل عليها. يمكنك أيضا الاستثمار في مهاراتك اليوم والبدء في العمل في التسويق الرقمي من خلال منصة freeward ، أكبر منصة مستقلة في العالم العربي.

نشر في: التسويق الرقمي قبل عام

زر الذهاب إلى الأعلى