ريادة الأعمال

ما هي عوامل نجاح فريق العمل الذي يعمل عن بعد؟

ما هي عوامل نجاح الفرق البعيدة؟

فرق العمل هي العمود الفقري الأساسي لنجاح أو فشل عمل أي شركة، لذلك يجب على كل شركة دراسة فرق العمل داخلها حتى تتمكن الشركة من القيام بالعمل بشكل مثالي داخل أو بين الفرق، مما يؤدي إلى فشل عمل الشركة بأكملها. ولكن ما هي عوامل نجاح الفرق البعيدة؟

دليل:

ما هي عوامل نجاح الفريق؟

تنبع أهمية الفريق من التفكير في أداء الشركة، لأنه إذا تم اكتشاف عوامل نجاح الفريق وتم السعي لتحقيق العديد من هذه العوامل من أجل الاستفادة من أفضل أداء للفريق فإن أداء الشركة سيتحسن بشكل كبير.

تختلف عوامل نجاح العمل الجماعي من فريق لآخر، وهذا ينبع من مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك التنوع الجغرافي لأعضاء الفريق ودرجة الاحتراف للشركة التي يعمل فيها الفريق. ولكن هناك مجموعة مشتركة من هذه العوامل ، أهمها:

1. سياسة الاتصال المكتوبة

يمكن أن تضيع العديد من الاتصالات اللفظية بسبب الانشغال بعد الاجتماعات، وينسى أعضاء الفريق المهام التي يتعين القيام بها بعد التواصل اللفظي، وهو أحد الأسباب التي تجعل الفريق غير قادر على إكمال المهام الموكلة إليه.

يتم إرسال سياسة اتصال مكتوبة إلى أعضاء الفريق في نسخة إلكترونية ، توضح كيفية تواصل أعضاء الفريق داخل وخارج ساعات العمل ، بالإضافة إلى تثبيت جميع المهام كتابيا لتحديد المسؤوليات. يتم التأكيد على مسؤولية القائد عن نجاح الفريق من خلال برامج التواصل ، والتي تعد أحد أسباب العمل الجماعي والنجاح في تحقيق الرضا عن العمل الجماعي.

2. فهم أنماط شخصية أعضاء الفريق

عندما يتم فهم أنماط شخصية أعضاء الفريق، يتجلى دور القائد في نجاح الفريق بشكل واضح، حيث أنه قادر على التحكم في هذه العوامل من خلال المساعدة في تحقيق الأهداف الفردية لأعضاء الفريق قدر الإمكان، سواء من خلال الحوافز المادية أو الأخلاقية أو غيرها.

تعكس أنماط الشخصية أسلوب التواصل بين أعضاء الفريق، وكذلك إيجابيات وسلبيات التواصل الفردي بين الأعضاء دون وجود قائد فريق أو مدير مباشر، مما يعكس دور القادة في قدرتهم على قيادة الفريق.

بالإضافة إلى خبرة قسم الموارد البشرية في دراسة أنماط الشخصية المتعلقة بأعضاء الفريق ، يتم أيضا عرض تجربة القادة ، بالإضافة إلى العمل المناسب لكل عضو بناء على البحث. بالإضافة إلى بطاقات الوصف الوظيفي والشروط المطلوبة لشغل الوظيفة، تحقيق أعلى مستوى من التواصل المباشر بين أعضاء الفريق لضمان عدم الإخلال بعوامل نجاح العمل الجماعي.

3. عملية مرنة

يجب على قادة الفرق تعزيز عوامل نجاح العمل الجماعي من خلال التعرف على الاختلافات في الإنتاجية بين أعضاء الفريق ، بناء على بيئة كل عضو والظروف الفعلية ، بالإضافة إلى الخلفية العلمية. هذا هو دور القادة في تسهيل معنى العمل في فرق وفي توضيح مسؤوليات كل شخص.

يجب على القادة اتباع مواطن المرونة والنهج المختلفة ، ويجب عليهم تلبية المتطلبات عند الحاجة ، مثل أعضاء الفريق الذين يطالبون بالحقوق التي لا يحصلون عليها ، بينما في أوقات أخرى متطلبات صارمة ، مثل التأخر في المهام لأسباب غير معروفة ، وهو أحد أسباب فشل الفريق.

كما تتجلى مرونة القائد في أسلوب اتخاذ القرار، وكذلك إسناد المهام للفريق، ويجب أن يكون لديه عقلية مرنة لتغيير البيانات والمواقف بشكل يدعم عوامل نجاح فريق العمل، بدلا من التشبث بالآراء بطريقة تعكس صلابته وعدم قدرته على التعامل مع الصعوبات.

4. التأكيد على الثقة والشعور بالانتماء للفريق

يساهم الشعور بالثقة الذي يولده أعضاء الفريق في عدد كبير من عوامل النجاح للفريق، لأن هذا الشعور بالانتماء للفريق، بالإضافة إلى إسناد المهام للفريق بطريقة ترضي الجميع، حتى لو كانت المهام الموكلة لكل شخص غير متساوية في الحجم.

يمكن أن تنشأ الثقة والشعور بالانتماء إلى الفريق من خلال حماية أعضاء الفريق أمام مسؤولي الشركة ، وتأكيد حقوقهم وتحسين ظروفهم عند الاقتضاء. تقدير جميع أعضاء الفريق ومساواة عضو فريق بآخر دون تمييز شخصي ضدهم، واحترام الجهود المبذولة لإحراز تقدم للشركة بطريقة توضح أن هذا الشرف يهدف إلى رفع مستوى عامل نجاح الفريق.

5. وضوح الأهداف

عندما يشارك الأعضاء في تحديد الأهداف ، تنعكس عوامل نجاح الفريق الرئيسية بوضوح في النتائج وتأخذ في الاعتبار قدر الإمكان تطور المسار الوظيفي لكل شخص. هذا يساعد على تحفيز الفريق ، ويعزز العمل الجماعي والعمل الجماعي لإنجاز الأمور ، ويحافظ على الأعضاء في حالة مستمرة من الحماس.

ومن هذا المنطلق، يجب على القادة المساهمة في نجاح فريق العمل من خلال إبلاغ الفريق بأهدافهم السنوية والشهرية واليومية، والتأكيد على الدور المهم لمسؤولية كل عضو في تحقيق الأهداف من خلال النهج الذي يتبعه القائد في فريق الإدارة.

6. الدعم

ومن أهم عوامل النجاح هذه الدعم الذي يقدمه القائد من جهة، والدور الذي يلعبه القائد في تحفيز الفريق على تقديم الدعم من جهة أخرى. عوامل النجاح في العمل في فريق هي من خلال تخطيط القائد الدقيق للأهداف ، وتشجيع أعضاء الفريق على تبادل الأفكار ، وتطوير الاستراتيجيات الصحيحة لإدارة المشاكل (إذا حدثت) أثناء المناقشات.

ويتجلى دعم أعضاء الفريق في الثقة في القرارات التي يتخذها الأعضاء نتيجة للمهام الموكلة إليهم، وموقف الأعضاء في حل المشاكل التي يواجهونها، وتقديم المساعدة والمشورة. من الضروري تحمل المسؤولية عن القرارات التي يتخذونها والدفاع عنها في حالة حدوث مظالم تتجاوز التوقعات وفقا لسياسات الشركة التي تم وضعها.

7. النتائج اللاحقة

أثناء قيادة الفريق ، يجب أن يركز القائد على تحقيق التوازن بين أداء أعضاء الفريق والأهداف التي تم تحديدها ، في مهامه. طالما تم تحقيق الهدف وفقا للخطة الزمنية الموضوعة ، فمن الأفضل تجنب التدقيق في ساعات العمل ووقتها ، لأنه من الواضح أن تأثير القيادة وفهمها لإلحاح العمل والراحة النفسية والمهنية لأعضاء الفريق واضح.

دور القادة في إيجاد عوامل النجاح للفرق

يجب على القائد الانتباه إلى مجموعة من العوامل لاكتشاف وتعزيز ظروف نجاح الفريق المسؤول عنه، حيث يتحمل القائد مسؤولية فهم شروط نجاح فريقه وهو ما يميز الفريق عن الفرق الأخرى، ذكرنا أن ما يلي أبرز الشروط في المراحل المختلفة لإدارة الفريق:

1. بناء الفريق

قبل التعاقد كعضو في فريق مناسب ، يجب دراسة التاريخ الوظيفي للموظف بطريقة تطور العمل الجماعي والعمل الجماعي ، بناء على خبرة الموظف. يمكن للقادة تأكيد شروط نجاح الفريق من خلال قبول نصيحة الخبراء الذين تعاملوا مع الموظفين مسبقا أو من خلال تقييم الشهادات التي تم الحصول عليها إذا كان أعضاء الفريق موظفين جدد في الشركة أو المنظمة.

ومع ذلك ، بغض النظر عن كيفية اختبار القادة أو الاستفادة من التوصيات لإلغاء المبدأ البديهي المتمثل في الثقة بالموظفين وما إذا كان الموظفون سيدعمون عوامل نجاح الفريق.

2. الإنتاجية

يجب على القادة إدراك أهمية عامل الاندفاع الذاتي لأعضاء الفريق كأحد هذه العوامل ، ويجب على أعضاء الفريق العمل بشكل استباقي ، وليس فقط تنفيذ الأوامر الصادرة عن القائد. ويزداد دور الفرق في النجاح التنظيمي ونجاح الشركة من خلال المبادرات التي تنشأ عن فرق العمل في الشركات، وتقدير هذه المبادرات ومكافأة أصحابها بطرق تعزز الشعور بالانتماء للفريق والشركة.

3. العمليات اليومية

أحد أسباب نجاح العمل الجماعي واستقرار الفريق هو المساحة الإبداعية المخصصة لكل عضو لأداء مهامه، مع الاهتمام بالعمل بين أعضاء فريق المنظمة والفرق الأخرى العاملة في الشركة.

يجب على إدارة الشركة دعم دور القائد ، ووضع سياسات واضحة لآليات العمل والعمليات التي يجب على أعضاء الفريق اتباعها ، وربط الأعضاء بالحد الأدنى من خلال التوجيهات ، وترك مساحة كبيرة لهم في الآليات التي يعملون فيها.

4. تحفيز الفريق

يجب على القادة استخدام عملية تحفيز العمل الجماعي والعمل الجماعي كعامل في نجاح الفريق، حيث أن الحفاظ على المعنى في الفريق يمثل تحديا كبيرا لقادة الفريق، خاصة عندما يتطلب الأمر الكثير من الجهد أو الكثير من الوقت للفريق.

كأحد أسباب نجاح العمل الجماعي، يمكن للقادة تحفيز الفريق من خلال الاستماع إلى أعضاء الفريق والاستماع إلى مشاكلهم قدر الإمكان، خاصة فيما يتعلق بآليات العمل داخل الشركة والصعوبات التي يواجهها أعضاء الفريق في العمل أو علاقاتهم مع أعضاء الفريق الآخرين.

كما تؤكد على دور القادة في نجاح الفريق، من خلال المتابعة المستمرة مع إدارة الشركة، وتطبيق الحوافز وأنظمة المكافآت المادية أو الأخلاقية، مما يعكس احترام الشركة والقادة لمبادرة كل عضو من أعضاء الفريق في تطوير الشركة.

التحدي الذي تواجهه الفرق البعيدة

يواجه العمل عن بعد مجموعة من العوامل التي تتعارض مع اتجاه نجاح الفريق، مما يؤدي إلى خلق تحديات يجب على القادة إدارة فرقهم لمواجهتها وتلبية شروط نجاح الفريق، وفيما يلي أهم هذه العوامل:

1. ثقافة الشركة

تتأثر ثقافة الشركة بالهويات والجنسيات المختلفة للفريق ، بحيث يمكن للأشخاص التأثير على العلاقات بين الأشخاص بناء على هذه الهويات والجنسيات ، والتأثير على عوامل نجاح الفريق. لذلك ، يجب دعم دور القائد في فريق الإدارة من خلال استراتيجية واضحة لإدارة النزاعات بين الموظفين.

2. العادات والتقاليد

يمكن أن تؤثر الاختلافات في العادات والتقاليد بين البلدان الأعضاء على نجاح الفريق، وقد تشوه آثارها حتى ما يعنيه العمل ضمن فريق. يمكن أن تكون العادات التي تعتبر إيجابية في مجتمع ما سلبية في مجتمع آخر ، مما قد يؤثر على أداء الفريق.

3. اختلافات المنطقة الزمنية

تشكل المناطق الزمنية المختلفة عائقا رئيسيا أمام عوامل نجاح الفريق لأن الموقع الجغرافي للموظف يلعب دورا مهما في تسلسل الإنجاز. قد يحتاج أحد أعضاء الفريق إلى العمل ليلا في بلد إقامته حتى يتمكن عضو آخر من إكمال العمل في الوقت المناسب وتسليمه إلى العميل أو إدارة الشركة.

تتطلب عملية تجميع أو إعادة هيكلة فريق ثروة من الخبرة العملية وتحليل النشاط، لذلك من الضروري التعامل مع هذه العملية بعناية فائقة، لأنها تؤثر حتما على أداء الشركة، وهذا التأثير محسوس على المدى القصير والطويل.

نشر في: مؤهل توظيف جديد قبل عام

زر الذهاب إلى الأعلى