أنواع

ما الذي تحتاج إلى معرفته لتصبح مدخل بيانات مميز؟

ما الذي تحتاج إلى معرفته لتصبح بوابة بيانات متقدمة؟

في العصر الحديث، أصبحت وظائف إدخال البيانات من أكثر الوظائف الرقمية شهرة، خاصة على منصات المستقلين ومواقع تقديم الخدمات، بالإضافة إلى أنها مهارة رقمية يمكن أن تحقق أرباحا طائلة للعاملين في المجال، خاصة إذا كانوا على درجة عالية من التخصص، أو لديهم القدرة على التعامل مع البيانات المهنية مثل: البيانات الطبية والتقنية والمحاسبية والمالية وغيرها.

دليل:

من هو إدخال البيانات؟

نظرا لأن الغالبية العظمى من الشركات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم تقدم تقنيات رقمية في أعمالها ، مثل تطبيقات تخزين المعلومات وتصنيفها وترتيبها رقميا ، فإن الطلب على قدرات إدخال البيانات يتزايد أيضا. تعتمد وظائف بوابة البيانات على جمع البيانات وتصنيفها وترتيبها وتوزيعها من جميع أقسام وجوانب الشركة أو المؤسسة، وتخزينها في قاعدة بيانات بطريقة يسهل دراستها ومعالجتها وتحليلها والوصول إليها عند الحاجة.

تستخدم بوابة البيانات في هذا الإطار العديد من الأدوات والتطبيقات الخاصة لإدارة هذه البيانات، أشهرها برنامج مايكروسوفت إكسل المعروف، والذي يخصص لمعالجة البيانات المخزنة في شكل جدولي، مثل البيانات المحاسبية أو المالية، ويمكن استخدامه أيضا لكتابة وتحرير البرامج على النص، مثل مايكروسوفت وورد، إذا كانت البيانات على شكل ملف أو نص مكتوب.

بوابات البيانات عالية التخصص قادرة على معالجة البيانات المتخصصة التي تتطلب برامج خاصة ، مثل تعلم كيفية العمل مع قواعد البيانات أو ، عندما تكون البيانات طبية أو صيدلانية أو بيانات المرضى ، الإجراءات الإدارية للعيادات والصيدليات والمراكز الطبية. هناك تخصص تكنولوجي حديث يسمى البيانات الضخمة ، حيث يتم جمع كمية كبيرة من المعلومات من العديد من المصادر ، مثل الشركات والمواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية.

يتطلب تخزين هذه البيانات برامج خاصة ومعرفة واسعة حول كيفية التعامل مع هذه الكميات الكبيرة من البيانات. بالطبع ، كلما كان إدخال البيانات أكثر احترافية ، زادت فرص العثور على وظيفة وارتفع راتبه ، لكن هذا يتطلب درجة عالية من المهارة التقنية.

كيف تكتسب مهارات بوابة البيانات؟

تعتمد وظائف إدخال البيانات على عدد من المهارات الرقمية ، بالإضافة إلى بعض المهارات التقنية التي يجب أن يكون المتقدمون على دراية كاملة بها. يمكن اكتساب هذه المهارات بعدة طرق، سواء من خلال التعلم أو بنفسك، ومن أشهر مصادر تعلم هذه المهارات ما يلي:

1. الدراسات الجامعية

الدراسة الجامعية في العديد من التخصصات يمكن أن تؤهلك للحصول على وظيفة كبوابة بيانات لأنها توفر لك العديد من المهارات التقنية المطلوبة، مثل برامج الكمبيوتر الأساسية التي تستخدم لمعالجة أشكال مختلفة من البيانات، مثل برامج مايكروسوفت أوفيس المعتادة.

الدراسة في إحدى الجامعات تؤهلك للحصول على البيانات المهنية، مثل خريجي كلية إدارة الأعمال وإدارة الأعمال المؤهلين للتعامل مع البيانات المحاسبية والمالية بشكل أكثر تحديدا. خريجو كلية تكنولوجيا المعلومات قادرون على العمل ببراعة في قواعد البيانات والبيانات الضخمة ، مما يؤهلهم للعمل كبوابات بيانات في هذه المجالات.

2. الدراسة الذاتية

إذا لم تكن مؤهلا لدراسة وظائف إدخال البيانات في الجامعة ، أو إذا لم تكن قد التحقت بالكلية على الإطلاق ، فلا يزال لديك الفرصة للقيام بهذه المهمة ، ويمكن تعلم جميع المهارات المطلوبة بسهولة من خلال الدورات التدريبية والمحتوى الرقمي المجاني أو المدفوع. مع شهادة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي، يمكنك الحصول على الدورات الأكثر شعبية من برامج حزمة برامج مايكروسوفت أوفيس، والتي تكفي لتعطيك فهما كاملا لهذه البرامج، وسوف تمكنك من الحصول على مهارات بوابة البيانات.

تقدم أكاديمية حسوب العديد من البرامج التعليمية المكثفة التي ستساعدك على إتقان مهارات وأدوات إدخال البيانات ، من مهارات وأدوات الكمبيوتر الأساسية إلى المهارات التقنية الأخرى.

3. التدريب

يمكنك اكتساب المهارات التي تحتاجها للعمل على إدخال البيانات من خلال التدريب في شركتك أو مؤسستك ، حيث أن معظم الشركات لديها بوابة بيانات أو فريق من الداخلين إلى البيانات. لذلك ، سيساعدك التدريب القصير على اكتساب هذه المهارات بطريقة تسمح لك ببدء العمل ، وقد يكون هذا الخيار أكثر ملاءمة لأولئك الذين يرغبون في العمل في وظيفة مستقرة بعيدا عن منصات العمل الحر.

4. الشهادات المهنية

تشمل الدرجات المهنية الدراسات الجامعية أو الدورات الخاصة مثل الدبلومات. كما ذكرنا سابقا ، تساعدك هذه الشهادات على استخدام قدرات إدخال البيانات المتخصصة. ويمكن الحصول على هذه الشهادات غير الجامعية من عدد من المصادر، أبرزها دبلوم أو مقرر دراسي تقدمه جامعة أو مؤسسة حكومية أو خاصة، ويمكن الحصول عليها في شكل منح دراسية مجانية أو محتوى مدفوع الأجر.

الأكثر شهرة من هذه المؤسسات هي منصة Udacity ، التي تتخصص في توفير المحتوى للوصول إلى مجموعة متنوعة من المهارات الرقمية ، بما في ذلك مهارات إدخال البيانات ، وتحليل البيانات ، والتسويق الرقمي ، وأكثر من ذلك ، وتقدم العديد من الدورات المجانية تماما. تقدم الوكالات الحكومية والوزارات في العديد من البلدان العديد من المبادرات كل عام في حال تعلمت مع قيود هذه الدورات ويمكنك بسهولة البدء في العمل كبوابة بيانات.

5. اللغة

على الرغم من أن اللغة ليست مهارة رقمية ، إلا أن إتقان لغة ما أو لغة واحدة سيزيد من فرصك في قبولك في وظيفة إدخال البيانات ، ويوسع خدماتك ، ويزيد من راتبك. تحتاج العديد من المنظمات ، وخاصة تلك التي تتعامل مع الكيانات الأجنبية ، إلى بوابات بيانات لتكون على دراية بإحدى هذه اللغات الأجنبية ، وخاصة الإنجليزية ، حيث أن طبيعة عملك ستتضمن معالجة البيانات بلغة أجنبية.

ما هي مزايا ميزة إدخال البيانات؟

أولا: قلة الطلب على ريادة الأعمال

إن التحول إلى بوابة بيانات، سواء من الناحية الفنية أو من حيث خلق فرص العمل، ليس بالأمر الصعب، ومن حيث المهارات والتكنولوجيا، لا يستغرق الأمر الكثير من الوقت حتى تتمكن من البحث عن هذه المهارات واكتسابها. كما ذكرنا من قبل ، هناك العديد من الموارد المجانية والمدفوعة المتاحة لك لاكتساب العديد من المهارات والتقنيات المختلفة.

ثانيا: المرونة

من أهم مميزات وظيفة إدخال البيانات المرونة في عملية البحث عن وظيفة، حيث يمكنك العمل عن بعد أو في مقر شركتك أو مؤسستك. يمكنك أيضا العمل بدوام كامل أو بدوام جزئي.

كيف يمكنني بدء العمل كبوابة بيانات؟

بمجرد اكتساب المهارات اللازمة ، يمكنك الآن البدء في العمل كبوابة بيانات. هناك طريقتان رئيسيتان للحصول على وظيفة، الأولى هي تحقيق الاستقرار في الوظيفة من خلال التقدم بطلب للحصول على وظيفة للشركة أو المؤسسة كبوابة بيانات، بالطبع، يمكنك إجراء اختبار المهارات ثم يتم توظيفك للعمل بمفردك أو في فريق. يمكنك البحث عن فرص عمل في مواقع العمل والعمل في مقر الشركة أو عن بعد.

الخيار الثاني هو الخيار الذي يفضله معظم الداخلين إلى البيانات، وهو توظيف نفسك كمستقل للخدمات المصغرة من خلال إحدى منصات المستقلين مثل خمسات، والانضمام إلى مزودي خدمات الأعمال، وخاصة خدمات إدخال البيانات. يمكن أن تساعدك هذه المنصة على إكمال وظائف متعددة في نفس الوقت ، وبالتالي زيادة هوامش ربح وظيفتك.

لذا ، كيف تصبح إدخالا جيدا للبيانات؟ لقد استعرضنا أهم النصائح التي ستساعدك على أن تصبح بوابة بيانات فريدة من نوعها، وهي:

1. طور مهاراتك واتقن الأدوات

سواء كنت تعمل بدوام كامل أو بشكل مستقل، من أجل الوصول إلى مستوى متقدم في عملك في إدخال البيانات، يجب أن تلتزم دائما ببرنامج تعليمي متخصص في جمع البيانات وإدارتها وتطوير مهاراتك باستمرار، ويجب أن تتعلم كيفية تجنب الخطأ البشري الذي يحدث أثناء العمل، والذي يمكن أن يؤثر على بياناتك. تأكد من الحصول على بعض الشهادات المهنية التي تثبت جدارتك.

يجب عليك أيضا تطوير مهاراتك التقنية التي ستسهل عليك إنجاز المهمة ، مما يوفر لك الوقت والجهد ، ويمكنك استخدام الأدوات الآلية التي ستساعدك على أتمتة المهام اليدوية المتكررة لتوفير الوقت.

2. تعلم لغة

عليك تطوير إجادتك للغة الأجنبية والعمل بجد لتعلم لغات جديدة لأنها تفتح لك العديد من الفرص للعمل براتب مرتفع في مجالات متعددة.

3. اكتساب الخبرة التدريبية

حتى لو كنت تنوي العمل كمستقل ، فمن الأفضل طلب التدريب في الوقت المناسب في مجال إدخال البيانات ، وإتقان استخدام هذه البرامج والأدوات بطريقة احترافية ، واكتساب ثروة من الخبرة العملية ، مما يسهل عليك العثور على وظيفة بسرعة وسهولة ويحسن بشكل كبير من مستوى قدرتك.

كيفية التغلب على صعوبة وظيفة إدخال البيانات؟

بصفتك بوابة بيانات، قد تواجه بعض المشكلات السلبية أو الصعبة، وفيما يلي نستعرض أبرز مشاكل هذه الصعوبات وكيفية التغلب عليها، وهي:

1. ضعف التوصيل المادي

عادة ما يكون من عيوب هذه الوظيفة نقص العوائد المالية، حيث يؤدي عدم وجود متطلبات لبدء وظيفة إدخال البيانات إلى قدرة العديد من الأشخاص على أداء نفس المهمة، مما يؤدي إلى انخفاض الأجور وفقا لقانون العرض والطلب. ومع ذلك ، يمكنك التغلب على هذه العقبة من خلال تطوير مهاراتك وزيادة شهاداتك المهنية لخلق ميزة تنافسية تميزك عن العديد من الأشخاص الذين يعملون في نفس المجال.

2. الجلوس أمام الكمبيوتر لفترة طويلة

ومن عيوب ميزة إدخال البيانات الآثار الجسدية للجلوس أمام الكمبيوتر لفترات طويلة من الزمن، مما يؤدي إلى آلام الرقبة والظهر وضعف الرؤية، ويمكن أن يؤدي أيضا إلى الصداع والأرق. وفقا لدراسة بعنوان “التأثيرات على الأداء في وظيفة إدخال البيانات ، وإجهاد العضلات والانتباه” ، فإن هذا العمل له عدد من الآثار الصحية الضارة الناجمة عن الجلوس غير الصحيح لفترات طويلة مثل: الإجهاد والأرق وضعف العضلات ، إلخ.

أظهرت الدراسات أن فترات الراحة المنتظمة كل 45 دقيقة مفيدة، مما يساعد على استعادة التركيز، وإراحة العينين، وتجديد الدورة الدموية لتجنب التعب والصداع. وتوصي باستخدام طرق تنقية الضوء الأزرق في الأجهزة الإلكترونية لتجنب آثاره الضارة على العينين وتجنب التعب الناجم عن التعرض الطويل للضوء الأزرق.

وفي الختام، فإن وظيفة إدخال البيانات، مثلها مثل أي وظيفة، تتطلب التعلم والتطوير المستمرين، ودائما ما تكون متزامنة مع أحدث الأدوات والتقنيات، حيث أن كل هذا سيجعلك تدخل بيانات فريدة من نوعها وتزيد من قيمتك في سوق العمل.

نشر في: تنمية المهارات قبل عام

زر الذهاب إلى الأعلى