تجارة إلكترونية

ماذا تعرف عن المناخ التنظيمي Organizational Climate؟

كم تعرف عن الجو التنظيمي؟

المناخ التنظيمي الجيد في مكان العمل يحفز الموظفين على بذل قصارى جهدهم ويوفر للمنظمة سمعة طيبة لجذب أفضل المواهب. خصائص الجو التنظيمي لها تأثير كبير على جميع جوانب العمل ، مثل الإنتاجية والعلاقات بين الموظفين. ولكن ما هو الجو التنظيمي؟ هل هو حقا بهذه الأهمية؟

دليل:

ما هو الجو التنظيمي؟

ظهر مفهوم الجو التنظيمي في 1940s ويصف عناصر بيئة العمل التي تؤثر على سلوك وأداء الموظفين في مكان العمل. يمكن القول أنه نتيجة لتصورات الموظفين وتوقعاتهم لبيئة العمل. يعرف الجو التنظيمي أيضا باسم “جو الشركات” لأنه يحدد ثقافة الشركة التي لها تأثير كبير على الرضا الوظيفي ومستوى الإنتاجية للمؤسسة.

يصف البروفيسور إيدالبرتو شيافيناتو ، أحد أعظم الكتاب في مجال الموارد البشرية ، الجو التنظيمي بأنه مجموعة من خصائص بيئة العمل التي لا يمكن قياسها بشكل مباشر أو غير مباشر. تم إنشاؤه من قبل العمال في تلك البيئة ، وأثر على سلوك هؤلاء العمال.

خصائص الجو التنظيمي

فيما يلي مجموعة من الصفات والخصائص الأساسية التي يمكن أن تصف الجو التنظيمي ، تماما مثل الجو التنظيمي:

  • الإدراك العاميصور الجو التنظيمي أفكار الموظفين وانطباعاتهم عن بيئة العمل في مكان العمل.
  • هوية فريدةيمنح الجو التنظيمي المنظمة هوية فريدة وفريدة من نوعها.
  • مفاهيم متعددة الأبعادالجو التنظيمي هو مفهوم متعدد الأبعاد تشمل أبعاده أسلوب القيادة وهيكل السلطة والاستقلالية.
  • مفاهيم غير ملموسةالجو التنظيمي هو مفهوم نوعي أو غير ملموس لأن مكوناته يصعب شرحها في وحدات قابلة للقياس.
  • الجودة المستدامةيمثل الجو التنظيمي الجودة الدائمة لبيئة العمل التي يعيشها الموظفون.

نوع بيئة المنظمة

نظرا لثقافة المنظمة نفسها ، هناك 4 أنواع مختلفة من الجو التنظيمي ، وهي:

  1. المناخ الموجه نحو الناسينبع هذا النوع من الجو التنظيمي من ثقافة الشركة التي تشمل مجموعة من القيم الأساسية المتعلقة بالرضا الوظيفي للموظفين والاهتمام بأدائهم ونتائج العمل في نهاية المطاف.
  2. المناخ الموجه نحو القواعديقدم هذا النوع من ثقافة الشركات العديد من المزايا والفوائد للموظفين واهتماما كبيرا بالتفاصيل.
  3. مناخ موجه نحو الابتكارالثقافة التي تعتمد على التفكير الإبداعي لتوفير طرق وحلول مبتكرة تخلق جوا موجها نحو الابتكار.
  4. المناخ الموجه نحو تحقيق النتائجيأتي هذا الجو من ثقافة الشركة التي تبذل قصارى جهدها لإنجاز المهمة للحصول على أفضل النتائج.

الآثار البيئية التنظيمية

يؤثر الجو التنظيمي بشكل مباشر على الرضا الوظيفي للموظفين ، والذي ينعكس بدوره على أدائهم الوظيفي. يؤثر الجو التنظيمي على سلوك الأفراد من خلال عدد من الآليات، مثل:

أولا: نظام التقييد

يتأثر سلوك الموظف بسهولة ويتحكم فيه أنظمة المكافآت والخصم التي تتبعها معظم الشركات. تحفز المكافآت الموظفين على بذل كل ما في وسعهم لتحقيق أهدافهم، في حين أن الموظفين الكسالى الذين يهملون عملهم ولا يؤدون المهام المطلوبة منه سيعاقبون بخصومات من راتبه.

ثانيا: مساعدة الموظفين على تكوين تصورات

على عكس الدور الذي يلعبه الجو التنظيمي في الرضا الوظيفي والإنتاجية ، فإنه يؤثر على سلوك الموظفين من خلال منحهم القدرة على صنع انطباعاتهم وتصوراتهم الخاصة عن المنظمة.

العوامل التي تؤثر على جو المنظمة

حدد الباحثون عدة عوامل تؤثر على جو المنظمة في المنظمة، على النحو التالي:

  • الهيكل التنظيمي للمؤسسة، بما في ذلك الأنظمة والقيود والقواعد والقوانين التي تتبعها المؤسسة في إدارة أعمالها.
  • الشعور بالمسؤولية الشخصية وشعور الرئيس بالحرية والاستقلال كمدير.
  • المكافأة والثقة للحصول على المكافآت المناسبة للجهد المبذول في العمل والنتيجة النهائية للجهد.
  • النسبة المئوية للمخاطر المحتملة في العمل.
  • علاقات جيدة بين الزملاء والحصول على الدعم والمساعدة عند الحاجة.
  • الاختلافات في الرأي والأفكار بين الموظفين.
  • أسلوب القيادة واتخاذ القرارات.
  • البيئة التنظيمية، أي رؤية الشركة وأهدافها وغاياتها.

بعد الجو التنظيمي

1. الهيكل التنظيمي والاتجاه الرئيسي

الهيكل التنظيمي للمنظمة هو أحد المكونات الرئيسية للجو التنظيمي ، والذي يحدد علاقة العمل بين الموظفين من مختلف المستويات والمناصب. من سيعمل تحت قيادة المدير الذي ومن هو المسؤول عن جميع المرؤوسين. هناك حاجة إلى تفعيل استقلالية الفرد وإعطاء بعض الأفراد السلطة الكافية لاتخاذ القرارات الإدارية والإدارية من أجل تخفيف بعض عبء العمل على كبار المديرين وبالتالي تحقيق كفاءة إدارة الأعمال.

الاتجاه السائد هو أيضا عامل رئيسي. ألف هو في تحديد البيئة التنظيمية. عندما يخضع تحديد المواقع لقوانين وأنظمة المؤسسة ، سيتأثر الجو التنظيمي بالقواعد والقوانين ، ولكن إذا كان وضع المنظمة يركز على أداء العمل المتميز ، فإن الجو التنظيمي سيتأثر بالإنجازات.

2. إدارة المنازعات

لن يكون لدى أي مؤسسة أعمال نزاعات بين الشركاء أو المديرين أو حتى الموظفين والفرق. إن اندلاع مثل هذه الصراعات أمر طبيعي تماما ولا يمكن اعتباره علامة على سوء الإدارة أو ظروف العمل السيئة، ولكن الطريقة التي تدار بها هذه الصراعات وتعالج بها تؤثر تأثيرا كبيرا على المناخ التنظيمي.

إذا تم التحكم في الاختلافات بشكل إيجابي ، فسيهيمن على بيئة العمل جو إيجابي يحفز الإنتاجية ، وإذا حدث العكس ، فسيكون الجو في بيئة العمل متوترا ومتوترا للغاية.

3. نظام الإدارة

قد يكون نظام الإدارة داخل المؤسسة نظاما مرنا يتلقى مشورة الموظفين ويأخذ آراءهم في الاعتبار عند اتخاذ قرار نهائي، وقد يكون نظاما يعتمد على اتخاذ القرارات النهائية مباشرة من الإدارة العليا وتنفيذها دون مناقشة. وهذا بدوره يؤثر على بيئة العمل وسلوك الموظف.

يتأثر الجو التنظيمي بأسلوب الإدارة الذي تتبعه المؤسسة. إذا ركز المديرون على تعزيز العلاقات بين الموظفين وتوفير بيئة عمل تعاونية لتحقيق أفضل النتائج، فسيكون لذلك تأثير إيجابي على الموظفين وأدائهم الوظيفي.

إذا كانت الإدارة تعتمد فقط على تحقيق الأهداف والنتائج المتوقعة ، فسيشعر الموظفون بالضغط لتحقيق تلك الأهداف ويقلقون بشأن العواقب التي تنتظرهم إذا لم يحققوها ويؤثروا سلبا على أدائهم.

4. التواصل

يؤثر التواصل داخل الشركة بشكل مباشر على جو المنظمة. عندما يكون جميع موظفي المنظمة أحرارا في التعبير عن آرائهم واقتراحاتهم دون استثناء وتوصيل شكاواهم إلى المدير ، يتم إنشاء اتصال إيجابي مرغوب فيه ويجعل بيئة العمل مريحة وسلسة ، مع جو تنظيمي جيد.

5. نظام المكافآت

يشجع نظام المكافآت المنافسة الصحية بين الموظفين. يبذل جميع الموظفين قصارى جهدهم لتحقيق أفضل أداء في الشركة، مقابل المكافآت والحوافز التي تقدمها الشركة، ومن أجل الحصول على فرصة الترقية. وبهذه الطريقة ، ستزداد إنتاجية الشركة وأدائها. إذا نشأ التحيز أو التفضيل عند منح المكافآت ، فسوف يؤدي ذلك إلى الاستياء وانخفاض الرضا الوظيفي بين الموظفين.

6. المخاطر

المخاطرة هي عندما يخاطر المدير بتجربة فكرة جديدة لم يتم تطبيقها من قبل أي وظيفة من قبل ولم تثبت نجاحها بعد. يمكن أن تكون الفكرة منتجا جديدا أو جهازا جديدا أو حتى فكرة ترويجية لم يستخدمها أحد من قبل. إذا نجحت الفكرة ، فإنها تلهم الموظفين على الابتكار والتحدث عن أفكارهم الجديدة دون خوف.

كيفية تحسين المناخ التنظيمي

يمكنك تحسين الجو التنظيمي لشركتك في أربع خطوات:

أولا: تحديد البيئة التنظيمية الحالية

قبل أن تتمكن من البدء في تحسين الجو التنظيمي في مؤسستك ، تحتاج أولا إلى تحديد حالتها الحالية. ربما تكون أفضل طريقة هي إجراء مسح أو بحث عن الموظفين. يمكن لهذه الدراسة تحديد العوامل التي لها تأثير إيجابي ، مثل:

  • وضوح: يعرف جميع أعضاء الفريق المهام المتوقع تنفيذها.
  • معيار: تحدد الإدارة أهدافا واقعية وغير تقليدية وتلهم الإبداع والعمل الجاد.
  • دين: يحتاج الموظفون فقط إلى القليل من الإشراف لإكمال المهام المطلوبة.
  • المرونه: القواعد والسياسات التي تفرضها الشركات ضرورية ومقبولة.
  • ثوابيتم تحفيز الموظفين ومكافأتهم بانتظام بطريقة مناسبة لأدائهم وإنجازاتهم.

يمكنك أيضا مقابلة الموظفين وسؤالهم عن الوظيفة والمنظمة ووجهات نظرهم حول المهام وبيئة العمل. قد يؤدي ذلك إلى معلومات مفيدة ويرشدك خلال خطوات معينة.

حاول تنفيذ سياسات أكثر مرونة تجعل الموظفين يشعرون بالراحة في العمل، مثل السماح لهم بالمغادرة مباشرة بعد الانتهاء من المهام اليومية دون الحاجة إلى الانتظار حتى انتهاء ساعات العمل، أو تنفيذ سياسات العمل عن بعد لضمان كفاءة أكبر، أو السماح باستخدام الأجهزة الشخصية للعمل.

ثانيا: تحسين الوعي برسالة الشركة

إن فهم رؤية الشركة وأهدافها يساعد الموظفين على الشعور بأهمية عملهم والاستثمار بمزيد من الشغف والتحفيز. اجتمع مع موظفيك، واشرح لهم قيم الشركة واتجاهاتها، وتأكد من أنهم يفهمون بوضوح كيفية استخدام جهودهم لتحقيق الأهداف العامة للشركة.

يمكنك أن تشرح للموظفين الدور الوظيفي لكل منصب وكيف يساعد هذا المنصب في تحقيق أهداف الشركة. بعد ذلك ، حتى مع إدخال بيانات الشركة ، إذا كان يعرف أن عمله يساعد على تسليم المنتج إلى العميل بسرعة ، فسيكون سعيدا ببذل المزيد من الجهد في عمله.

ثالثا: تحديد الدوافع

ما يحفز الموظفين يمكن أن يكون أهدافا واقعية ، أو هيكلا تنظيميا ملموسا وواضحا ، أو حتى تقديرا للمهارات والإنجازات الوظيفية. يمكن أن يكون لبعض الأعمال الإضافية الصغيرة تأثير إيجابي على معنويات الفريق وتحفيزهم على مواصلة العمل الجاد. قد تشمل هذه المكملات تقديم قهوة مجانية أو خلق بيئة عمل مريحة لزيادة الإنتاجية وبيئة تنظيمية.

يعد تنفيذ نظام مكافآت رسمي أيضا طريقة فعالة لتحفيز الموظفين. على سبيل المثال ، قدم مكافآت إضافية عند إجراء عدد معين من المبيعات ، أو ربما دفع ثمن السفر مقابل تحقيق هدف محدد كل شهر لعدة أشهر متتالية.

كلمات الشكر والتقدير تجعل الموظفين يشعرون بالتقدير والتقدير. لذا ، فإن لفتة بسيطة لطيفة ترسل بريدا إلكترونيا إلى المديرين التنفيذيين يشيد بجهودهم ، ويمكنك أيضا شكرهم علنا أمام الموظفين الآخرين.

رابعا: فهم عملية إسناد المهام

يجب أن يكون لدى موظفيك فهم واضح لسبب قيام بعض الموظفين بمهام محددة أو مسؤوليات إضافية ، وليس الآخرين. يساعد فهم عملية تعيين المهام الموظفين على تحسين الروح المعنوية والامتنان من خلال المنظمات التي يعملون بها. يمكنك مقابلة أعضاء الفريق وشرح سبب تعيين كل واحد منهم في مناصبهم.

نشرت في: الشركات الناشئة, نصائح ريادة الأعمال قبل عام

زر الذهاب إلى الأعلى