تجارة إلكترونية

فن الإدارة الناجحة: كيف تدير فريق عمل متميز بكفاءة؟

فن الإدارة الناجحة: كيفية إدارة فريق رائع بفعالية؟

فن الإدارة الناجحة هو سمة إبداعية مميزة لشخصية المديرين الناجحين، وغالبا ما يتم إثراء هذه السمة من خلال التعليم والتدريب والخبرة. يتضمن فن الإدارة الناجحة تصور رؤية محددة ومتابعة تلك الرؤية بأفضل طريقة ممكنة باستخدام موارد المنظمة. ولكن ما هو فن الإدارة الناجحة؟

دليل:

ما هي الإدارة الناجحة؟

الإدارة الناجحة هي بذل كل جهد ممكن لتحقيق أهداف وغايات الشركة مع تلبية احتياجات موظفي الشركة سواء على المستوى المهني أو المالي أو غيره، وذلك باتباع الأساليب المعدة مسبقا للخطوات والإجراءات الموضوعة للشركة، وكذلك ترسيخ قواعد الإدارة الناجحة لتحقيق هذه الأهداف.

هناك العديد من الآراء في الإدارة سواء كانت فنا أو علما، وتفسر الإدارة ببعض الآراء على أنها فن، تجمع بين المهارات والخبرات التي اكتسبها الأفراد من ممارسة العمل الإداري اليومي في القيادة وتجربة التاريخ الوظيفي للمدير.

تعتبر مجموعات أخرى الإدارة علما تم تطويره بناء على الأسس والقوانين والنظريات التي تقود وتوجه جهود وأنشطة الموظفين لتحقيق الأهداف المحددة للمنظمة. يمكن القول إن الإدارة فن وعلم على حد سواء، ويختلف قربها من الفن أو العلم تبعا لنوع وحجم المؤسسات، وظروف البيئة المحيطة، والعاملين في تلك المؤسسات.

مهارات إدارية ناجحة

يختلف مستوى الإدارة بين رئيس فريق الإدارة ونائب المدير والمدير المركزي، ولكن يتحمل كل منهم مسؤولية إتقان المهارات الإدارية التي يجب على المدير إتقانها من أجل تطبيق فن الإدارة الناجحة على موظفي الشركة وأنشطتها، فعلى سبيل المثال يجب على مدير مكتبه إتقان هذه المهارات عند إدارة الاجتماعات الناجحة.

لكي تتمكن المؤسسات والشركات من تقديم أعمالها بنجاح وتعزيز عمل كل قسم يتقن فن الإدارة الناجحة ، لا بد من الاهتمام بأربع مهارات أساسية ، بالإضافة إلى الرؤية والاستراتيجية والتطوير القانوني اللازم في الشركة لتسهيل عمليات الاستحواذ والعمل الخاصة بهم ، ويطلق عليهم 4Ps على النحو التالي:

1. السلامة النفسية

يتجسد فن الإدارة الناجحة في تشكيل السلامة المهنية الداعمة، والتي أصبحت ثقافة مهمة في الشركات الناجحة، لأن المديرين الناجحين يهتمون كثيرا بمستوى السلامة داخل الشركة، وهو ما يمكن أن يشعر به كل موظف في الشركة.

ينعكس الشعور بالأمان المذكور في شعور الموظف الدائم بالثقة في ما يفعله، مثل الاعتراف بالخطأ والإعلان علنا عن رغبته في حله، والخروج بفكرة جديدة دون القلق بشأن رأي المدير أو السخرية من الزملاء، وتعديل قيم ومبادئ جميع موظفي الشركة، وطلب المساعدة بلا خوف دون معرفة ذلك والآخرين.

يجب على جميع كوادر المنظمة من مديرين وموظفين ترسيخ أسس ثقافة السلامة النفسية، ولكن للقادة دور مهم جدا في تنمية الموظفين لغرس هذه الثقافة، وهنا تنشأ الإدارة الناجحة للمديرين في تأهيل الموظفين للعمل في هذه الثقافة.

2. الغرض

تسعى الإدارة الناجحة في المنظمة إلى جعل كل موظف يدرك أهمية العمل الذي يقوم به ، مهما كان صغيرا ، وبغض النظر عن نوع العمل الذي يقدمه الموظف ، والذي يصب في مصلحة المنظمة.

عندما يكون الغرض من العمل واضحا تماما ، وعندما يرتبط إكمال المهمة بهدف أعلى على المدى القريب ، سيشعر الموظف بأهمية العمل. يجب تحديد هذا الهدف بطريقة تظهر نتائج المهام التي يؤديها الموظف مما يولد دافعا داخليا لدى الموظف للإسراع في إنجاز المهمة وبالتالي تحقيق الهدف بشكل أكثر دقة وسرعة وهو ما يعد من أهم قواعد الإدارة الناجحة.

3. المسار

يجب على المديرين توضيح الأدوار الموكلة إلى الموظفين لفهم ما يحتاجون إليه كمخرجات ، وما يجب عليهم مراعاته كمدخلات قبل البدء في المهام الموكلة إليهم. لضمان سير العمل بسلاسة ، يجب على المسؤولين تنفيذ مهارات إدارية ناجحة لتنظيم الطريقة الحرة التي يؤدي بها الموظفون المهام الموكلة إليهم.

4. التقدم المحرز

تتجلى العملية التقدمية لفن الإدارة الناجحة في تطوير العلاقات بين الموظفين ، والتحسن بين الموظف وحبه للعمل الذي يقوم به ، وتوضيح القيمة المضافة التي يقدمها الموظف لهذا العمل.

يمكن دعم تطوير عملية تقدم الشركة من خلال تشجيع السلوكيات الإيجابية والسلوكيات التي يظهرها الموظفون على مستويات مختلفة من الاحتراف ، دون إغفال أهمية المكافآت على المستوى المهني في تحسين أداء الشركة.

عندما يتعلق الأمر بشكر الموظفين، إذا قام الموظفون بعمل جيد جدا، خاصة في الأوقات الصعبة، يمكن أن تكون هناك نقطة تحول واضحة في تقدم الشركة، وهذا بالضبط ما يعتمد عليه المديرون لتطوير قواعد الإدارة الناجحة في الشركة.

القواعد التي تتم إدارتها بنجاح

من أجل إظهار الأداء الناجح في عملية إدارة الشركة ، يجب أن يكون لدى المدير أو القائد مفتاح الإدارة الناجحة حتى تتمكن الشركة من تحقيق الأداء الأمثل. تنعكس أهم خطوات الإدارة الناجحة في الجوانب التالية:

أولا: صاحب رؤية ثاقبة

تمثل الرؤية أساس الإدارة الناجحة، وتسترشد الشركة وموظفوها، بالإضافة إلى تحديد اتجاه عملهم، بخطة مبنية على الرؤية وتؤكد أن الرؤية الصحيحة تتجنب خطة تنفيذ عمل الشركة بسبب توافر آليات وإجراءات مخططة مسبقا، وهي مستعدة للتعامل مع الأخطاء وفقا للرؤية والتوقعات.

ثانيا: شارك رؤيتك مع الآخرين

إن مشاركة الرؤية مع الآخرين تساعد على النمو وتطوير نهج القيادة في الشركة لأن المشاركة تعزز قبول الموظفين للتنفيذ مع اتخاذ القرارات كجزء منه، وتساعد هذه المشاركة على التغلب على الصعوبات وتسمح بالمشورة المفيدة.

يرتبط تبادل الرؤية مع الآخرين بوضع خطة لتنفيذ وتنفيذ رؤية المنظمة، سواء كانت الخطة لتحسين العمل أو مواجهة أزمة، مع التأكيد على أن فن الإدارة الناجحة يرتبط باتخاذ قرارات حاسمة وسليمة وتتبع التقدم المحرز في عملية تنفيذ تلك القرارات.

ثالثا: التخطيط ووضع أهداف واضحة وقابلة للقياس

يعد التخطيط أهم خطوة في الإدارة الناجحة، حيث تعتمد درجة تحقيق الأهداف طويلة الأجل على التخطيط الاستراتيجي، مثل استراتيجية الشركة في السوق لسنوات عديدة. على المدى القصير ، وفقا لخطة العمل ، مثل الميزانية السنوية أو خطة العمل الشهرية.

يعد وضع أهداف قابلة للقياس من أهم قواعد الإدارة الناجحة، لأنه بدون وضوح الأهداف يستحيل معرفة أداء الشركة، وكذلك القدرة على قياس مدى تحقيق هذه الأهداف وتحديد الأخطاء وتصحيحها (إن وجدت) من أجل تحقيق الأهداف المرجوة ضمن الإطار الزمني المخطط له وضمن التكاليف المالية المخصصة لتنفيذها.

رابعا: إدارة الوقت

تعد عملية إدارة الوقت في تنفيذ مهام الشركة أحد أسس الإدارة الناجحة وأحد المهارات الأساسية التي يجب أن يمتلكها المديرون ، لأنها تمثل جوهر النجاح التنظيمي. تنعكس الإدارة الناجحة للوقت في السعي المستمر لتسريع أوقات الانتهاء مع الحفاظ على نفس المستوى من الجودة.

تدعم إدارة الوقت الناجحة اتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب ، وتوفر على المنظمة تكاليف إضافية ، وتوفر فرصا استثمارية للمشاريع الجديدة في وقت أقل.

خامسا: تنفيذ السياسات والإجراءات

المدير الناجح لديه القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة بناء على قدرات الشركة والتوقيت الذي تحتاجه الشركة لتنفيذه. في إطار فن الإدارة الناجحة ، تتجسد وظائف وممارسات المدير في القدرة على استخدام البيانات المتاحة بشكل صحيح والتنبؤ بالنتائج بناء على تلك البيانات.

إن الالتزام بالسياسات والمبادئ التوجيهية المعمول بها على أساس يومي له فوائد كبيرة لاتخاذ القرارات داخل الحدود المحددة من أجل تعديل الأداء السليم للعمليات التشغيلية والإدارية لتحقيق أهداف المنظمة.

يعد تقييم البيانات وتنظيمها وإدارتها مكانا مهما في خطوات الإدارة الناجحة، حيث يجب استخدام البيانات المدخلة أو الخارجة منها لتقييم أداء الموظفين والأجهزة وتقييم ما يتم إنتاجه في المنظمة، أو من أجل مقارنته بالأهداف المراد تحقيقها.

الموظفون هم أحد أهم العوامل والأسس التي تقوم عليها الإدارة الناجحة. مفهوم الإدارة الناجحة هو محاولة تلبية احتياجاتهم المتعلقة بالعمل من خلال توجيه وإرشاد الموظفين ، مثل توفير البيئة المناسبة ، والنظر إليهم على أنهم أهم مورد في عملية الإدارة ، ومساعدتهم على التعامل مع الأمور الشخصية إذا كانت الشركة قادرة على القيام بذلك.

أساس مهم لفن الإدارة الناجحة

يعتمد فن الإدارة الناجحة على تطوير خطوات الإدارة وأسسها، بما في ذلك تنفيذ مجموعة من الإجراءات المهمة في بيئة العمل، والتي تعد أدلة إرشادية لعمل الشركة. ومن أهم أسس فن الإدارة الناجحة ما يلي:

1. أسلوب المدير

تختلف أساليب الإدارة من شخص لآخر ، بما في ذلك المهارات وعدد الموظفين في نطاق إدارة القسم والآلية التي يتم بها تنفيذ العمل. لذلك يجب أن يمتلك كل مدير المهارات اللازمة لإدارة وقيادة والتعاون مع الموظفين في مختلف الإدارات من أجل تحقيق نجاح القسم الذي يعد خطوة نحو نجاح الشركة.

2. لديك فهم جيد لمجال الإدارة

لكي يكون المديرون مديرين ناجحين للفرق والمسؤوليات، يجب أن يركزوا على احتياجات الشركة التي تتحقق من خلال الفريق، سواء كانوا إداريين أو ميدانيين أو مراقبين، وأن يصفوا ما إذا كان أسلوب العمل مخططا له أو منفذا.

3. الحفاظ على الموظفين الجيدين وتعزيز شعورهم بالانتماء للشركة

من أسس الإدارة الناجحة الحفاظ على الموظفين الجيدين وعدم التخلي عنهم من أجل استقرار العلاقة بين الوقت ومقدار الإنجاز، لأن تأهيل الموظفين الجدد عملية صعبة تتطلب التدريب والمصاريف المالية والوقت الإضافي لتمكين الموظفين من أداء المهام بشكل جيد.

يتمتع المدير الناجح بالجودة والأساليب التي تساعد الموظفين على الانتماء تلقائيا إلى المؤسسة التي يعملون فيها ، ويسلط الضوء على قدرة المدير على إيجاد أفكار فريدة تفيد المنظمة وجميع الموظفين. الإدارة الناجحة تعزز الشعور بالانتماء لدى الموظفين من خلال اختيار الموظفين الجيدين الذين يسعون إلى تطوير المنظمة وإنجاز المهام وتحقيق التنمية الشخصية للموظفين داخل الشركة.

4. إدارة الوقت

تسعى الإدارة الناجحة إلى تقليل الوقت الذي تستغرقه إنجاز المهام في المؤسسة ووضع استراتيجيات للتحكم في هذا الوقت بطريقة ذكية، مع السعي باستمرار إلى تسريع أوقات الإنجاز مع الحفاظ على نفس المستوى من الجودة من أجل تنفيذ المزيد من الخدمات وتحقيق المزيد من رأس المال كإيرادات.

5. الثقة المتبادلة

أهم أساس للإدارة الناجحة هو الثقة المتبادلة بين الموظفين والإدارة، وهذا الفقدان للثقة يضعف قدرة الإدارة على تحقيق أهداف وغايات الحكومة. الرقة. يتميز المدير الناجح بالقدرة على بناء الثقة في جو العمل وضمان قوة الروابط بينه وبين موظفيه.

أساليب الإدارة الناجحة

الفريق هو أساس التطوير والإدارة الجيدة، أي أن الفريق يعد من أهم العوامل في نجاح أي مؤسسة، ولا يقتصر دور المدير على الإشراف على الموظفين، بل إلى تجاوز ذلك واتخاذ القرارات الصحيحة التي تؤثر على نجاح المنظمة وموظفيها، بالإضافة إلى الاعتراف وتطبيق المهارات التي ترقى إلى فن الإدارة الناجحة.

يمكن للمدير الناجح اتباع مجموعة من الأساليب لتحقيق أساس إدارة أو منظمة ناجحة ، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر:

أولا: الإدارة اللامركزية

ينعكس فن الإدارة الناجحة في قدرة فريق الإدارة على تنفيذ مهامه بمرونة، وكذلك القدرة على اتخاذ القرارات دون العودة إلى الإدارة المركزية، شريطة أن تكون الإدارة المركزية على علم بنتائج العمل المنجز. وهذا يمثل وتيرة أسرع في إنجاز المهام، في حين أن الإدارة المركزية ليس لديها سيطرة على الأنشطة التي تقوم بها الفروع.

ثانيا: تمكين الأشخاص المناسبين

يعرف التمكين بأنه تمكين الموظفين الأكفاء من اتخاذ القرارات اللازمة لعمل الشركة، وفقا لقواعد الإدارة الناجحة في عمل الشركة، وفقا لنطاق إشرافهم وتخصص وظائفهم.

يمكن للمدير تمكين الناس من تشكيل فريق إداري مختص دون الحاجة إلى اتخاذ قرار بشأن مشاكل الشركة بناء على الكفاءة المهنية للموظفين ، شريطة ألا تتداخل التفويضات الممنوحة للموظفين وتسبب نوعا من التعارض في نطاق ولاية كل منهم.

ثالثا: مؤهلات كوادر الشركة

يعتمد فن الإدارة الناجحة على المؤهلات الوظيفية المستمرة للفريق ، ويجب أن يتمتع المدير بمهارات إدارية ناجحة للمساهمة المستمرة في تطوير الفريق. بعد الحصول على مؤهلات عمل الشركة ، يجب على كوادر المستوى الأول تتبع وتدريب تطوير كوادر المستوى الثاني ، واستثمار الوقت بأفضل طريقة ، وعدم فقدان موارد الشركة.

رابعا: مصفوفة الاستجابة

يمكن للمديرين الحصول على مفتاح الإدارة الناجحة من خلال بناء مصفوفة استجابة لتحديد الأشخاص المشاركين في وظيفة معينة داخل الشركة ، حيث يمكن تقسيم الموظفين إلى أربعة أنواع من خلال المصفوفة:

  • العمل المسؤول المسؤول: يتم تعيين الموظفين الذين سيعملون في هذه الفئة وسيقومون بالرجوع إلى الشخص المسؤول عن العمل عند سؤالهم عن طريقة التنفيذ والمشاريع التي يتم تسليمها وفقا لعمل الشركة.
  • المهمة أو قائد المهمة: الموظف مسؤول عن الموافقة على تنفيذ قائد العمل للمهمة وتوقيعه. تتميز هذه الفئة بالإشراف الخالص ويجب على المشرفين متابعة جميع الأنشطة المسؤولة عن مهام محددةشخص.
  • مستشار: ويجب على الموظفين المدرجين في القائمة كخبراء استشاريين في المصفوفة أن يقدموا جميع المعلومات اللازمة، ولا سيما الاحتياجات التقنية والإدارية واللوجستية، قبل أداء مهامهم. يتم استشارة المستشارين أيضا عندما تواجه أي مشاكل أثناء أداء المهام.
  • ابلغ: من الضروري إبلاغ المهتمين بأداء مهمة معينة، خاصة حول القرارات المتخذة أو نسبة إنجاز المهمة المسجلة، دون إعطاء هؤلاء الأشخاص الحق في المشاركة في صنع القرار أو التشاور عند أداء المهمة، وقد تم جمع الأشخاص الذين يتمتعون بهذه الصفات في مصفوفة الاستجابة باسم الموظفين الداخليين.

باختصار ، تعد قدرة المديرين على وضع قواعد إدارية ناجحة في الشركة أساسا متينا ، والذي يشكل مصدرا للقوة للنجاح ووجود ميزة تنافسية ، حيث يختلف فن الإدارة بين فن الإدارة أو فن إدارة الأعمال أو فن إدارة الشركات. يمكنك توظيف مستشار أعمال محترف من خلال موقع ويب منفصل (أكبر منصة عربية مستقلة) لبناء نظام بيئي احترافي متوافق مع الإدارة الحديثة.

نشرت في: نصائح ريادة الأعمال قبل عام

زر الذهاب إلى الأعلى