مال و أعمال

دليلك العملي لاحتراف التدوين

دليل عملي لمدونتك المهنية

نظرا لأن التطورات الرقمية تلقي بظلالها على مختلف مجالات حياتنا يوما بعد يوم، فقد أصبح معظمنا يعتمد على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة لأداء عملنا أو ممارسة اهتماماتنا اليومية، وتجدر الإشارة إلى أن كتابة المحتوى غالبا ما تكون واحدة من المجالات الرئيسية المتأثرة بهذا التطور، حيث لم تعد الصحف والمجلات المطبوعة اليوم قادرة على منافسة التدوين الرقمي.

وقد دفع ذلك العديد من الكتاب والمدونين المبدعين إلى ممارسة أنشطة الكتابة الخاصة بهم على المواقع الرقمية أو المدونات، بل إن بعضهم لجأ إلى إنشاء مدوناتهم الخاصة لنشر أفكارهم واهتماماتهم براحة تامة دون قيود.

دليل:

لا تتطلب المدونات الرقمية الكثير من الجهد المالي لمنحك إمكانية الوصول إلى جمهور أوسع من الاهتمام من إعداد صحيفة أو مجلة ورقية ، كما أنها تجلب المزيد من الإيرادات من خلال خدمات المساعدة والترويج لكبار المسئولين الاقتصاديين التي تقدمها منصات التواصل الاجتماعي. قبل أن نتطرق إلى مسألة كيفية أن تصبح مدونا مستقلا وأن تبني مدونتك الخاصة ، من الضروري أن نفهم ما هي المدونة ، وطبيعة عمل المدون ، وغيرها من النقاط المهمة في مجال كتابة المحتوى على الإنترنت.

المحتويات

ما هي المدونة الرقمية؟

باختصار ، تسمى المدونات الرقمية نوعا من مواقع الويب التي تركز بشكل أساسي على المحتوى المكتوب أو المحتوى الذي يشار إليه عادة باسم مشاركات المدونات ، وهناك الآلاف من المدونين الرقميين أو مدونات المشاهير والكتاب المبدعين ذوي التخصصات المختلفة على الإنترنت ، وغالبا ما يكون لديهم دوافع وآراء شخصية تكتب أسئلة أو آراء محددة تمكنهم من التواصل مباشرة مع قرائهم.

يضيف معظم المدونين الرقميين قسما للتعليقات أسفل المنشور لجعل جمهورك يتواصل معك ويجيب على أسئلتهم حول نقطة في المقالة التي نشرتها. يساعد التفاعل المستمر مع الزوار في قسم التعليقات على تقوية علاقتك مع قرائك من حيث الثقة والولاء، مما يؤدي إلى زيارات متكررة لمدونتك وزيادة فرص ظهورها في الصفحة الأولى من محركات البحث.

ما هي طبيعة وظيفة المدون؟

المدونون هم الأشخاص الذين يكتبون مشاركات المدونات للكيانات التي تستهدف الجماهير المهتمة بمجال أو تخصص معين ، وبعض المدونين يعملون بدوام جزئي ، في حين أن بعض الأشخاص الذين ليس لديهم وظيفة أو مستقلين يفضلون العمل بدوام كامل.

يمكن للمدونين أيضا العمل على مشاريع مستقلة من خلال كتابة مواضيع محددة للعملاء وإرسالها للمراجعة النهائية، وبعد ذلك سيتم الدفع لهم مقابل الموضوعات التي كتبوها، ويتمتع المدونون المستقلون بقدرات أخرى يمكنهم من خلالها تقديم خدمات إضافية لعملائهم، مثل:

  • ابحث عن الكلمات الرئيسية أو الكلمات الرئيسية.
  • اكتب محتوى متوافقا مع محركات البحث SEO.
  • استشارات تحسين محركات البحث.
  • انشر مقالات على مدونات عملائك وقم بتحديثها بانتظام.
  • كتابة دراسات الحالة.

ويساعد هذا التنوع في خدمات المحتوى على زيادة تدفق إيرادات المدونين المستقلين وتكوين شبكة كبيرة من العملاء من أجل العمل معهم في مشاريع مستقبلية ضمن منصة المستقلين، تماما كما هو الحال في منصة “خمسات” التي تعد أكبر سوق لبيع وشراء الخدمات المصغرة في الجزيرة العربية.

ما هو الفرق بين المدون والكاتب؟

على الرغم من أوجه التشابه الكبيرة في الأدوار بين الاثنين، أيها القراء الأعزاء، قد تفكرون في سؤال حول الاختلافات بين المدونين والكتاب، لأنهم يستطيعون كتابة نفس المحتوى، والفرق بين المدونين هو أنه ليس مجرد كاتب لأنه يمتلك القدرة على إنشاء مدونته الخاصة والترويج لمحتواه على منصات التواصل الاجتماعي دون الحاجة إلى العملاء، ولكن أيضا لتمييز نفسه عن الكاتب من خلال قدراته الإبداعية وفكرة إحداث تأثير حقيقي على عقل القارئ.

ما هي خصائص المدون الناجح؟

بعد أن نفهم طبيعة المدونين، وعمل المدونين، والاختلافات بينه وبين المؤلف، لا بد من التطرق إلى أهم خصائص المدون الناجح، وهو ما يميزه عن غيره من المدونين من حيث خلق محتوى إبداعي وفريد لقرائه.

1. الشغف

الشغف هو الركيزة الأهم في عالم المدونات لأنه المحرك الرئيسي لاستمرارية حماس التدوين حتى في أحلك المواقف، وليس من المستغرب أن يقرأ القراء موضوعك ليلاحظوا أنك تكتب عن مجال لا يعجبك أو لا تقرأه كثيرا، مما يحد من تفاعل الجمهور مع مقالاتك، مما يؤثر سلبا على عائد إنتاجيتك شيئا فشيئا، فالكتابة عن الموضوعات التي تعرفها أقل ألف مرة من الكتابة في مجالات غير مألوفة لك.

إذا كنت ترغب في تحسين كتابتك أو زيادة عدد زيارات مدونتك ، فأنت ملزم بحب ما تكتبه ، وأسهل طريقة للوصول إلى هذا الباب هي أن تسأل نفسك هذا السؤال: ما هي مجالات الكتابة التي تريد الكتابة عنها حتى عندما تكون عجوزا؟ ستقوم بعد ذلك بإشعال الشعلة المستمرة لمدونتك الداخلية.

للتأكد من اختيارك موضوعا مثيرا لمدونتك، يمكنك القيام بتمرين بسيط من خلال كتابة 10 أفكار لمواضيع متعددة، حيث يساعد هذا النوع من التمارين على ضمان شغفك بالموضوع الذي تختاره وعدم نفاد الأفكار والاقتراحات من جعبتك.

2. الخبرة

الركيزة الثانية هي واحدة من أهم خصائص المدونين الناجحين هي العامل التجريبي ، وإذا كان لديك خلفية واسعة في مجال تقرأ وتكتب فيه ، فسيساعد ذلك على إثراء وزيادة جاذبية المحتوى الخاص بك للقراء.

يؤدي استخدام قواعد وأساسيات الكتابة الصحيحة ، من الاتجاه والإلهاء مع الأوصاف الإبداعية والعناوين الجذابة إلى تحريك مشاعر القراء ، بالإضافة إلى اهتمامهم بقراءة مقالتك ، بغض النظر عن طولها أو إيجازها ، إذا كان مدونك المتمرس سيقلل من وقتك في إنشاء محتوى عالي الجودة بمقدار النصف.

3. تعديل الوقت

إدارة الوقت لا تقل أهمية عن الركيزتين الأوليين، لأن المدون الناجح هو الشخص الذي يعرف كيفية إدارة وتنظيم وقته بحيث لا يتداخل وقت كتابته مع الوظائف أو المهام الأخرى، خاصة إذا كان يكتب في أماكن متعددة ويتطلب منه التخطيط لجدول عمل خاص.

مفهوم إدارة الوقت ليس من السهل تطبيقه في الواقع، ولكن إذا أصبحت الفوضى عادة يومية مستمرة لك، فيجب أن تكون صارما مع الآخرين خلال ساعات عملك، لأن استهلاك نفسك بمهام يومية عشوائية سيؤثر على جودة ما تكتبه، لأنك ستنهي العمل في الوقت المحدد قدر الإمكان.

4. أخلاقيات العمل العالية

المدونون الناجحون هم أولئك الذين يتمتعون بدرجة عالية من أخلاقيات العمل ، مما يجعلهم صادقين مع أنفسهم أمام محرر أو مشرف ، من الالتزام بقواعد وشروط الكيان الذي يكتبون عنه ، إلى تقديم المشاريع في جدول زمني محدد.

غالبا ما يكون الدافع وراء ذلك هو الدافع الذاتي ولا يعتقدون أن المكافآت المالية ستؤثر على جودة أدائهم الكتابي ، مما يؤهلهم لإنشاء مدوناتهم الخاصة التي يكتبون فيها محتوى رائعا لقرائهم دون الحاجة إلى الدفع أو الدفع لأشهر أو سنوات ، لأنه على المدى الطويل ، ستأتي ثمار الحصاد.

5. بناء شبكة قوية من العلاقات مع المؤثرين

واحدة من الخصائص الأساسية هي قدرته على بناء شبكة قوية من المؤثرين في مجال كتابة المحتوى، وحتى لو كان المدون على دراية جيدة بالمجال الذي يكتبه، فإنه يحتاج إلى الترويج لمقالاته لجذب أكبر عدد ممكن من القراء المهتمين، وفقط من خلالهم يمكنهم القيام بذلك لأنهم سيساعدونك على زيادة مصداقيتك ومصداقية مدونتك.

يمكنك التواصل مع هؤلاء المؤثرين عبر البريد الإلكتروني أو صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الشخصية الخاصة بهم للترويج للمحتوى الذي تكتبه على شبكاتهم الاجتماعية ، ويمكن لهؤلاء المؤثرين أيضا التعبير عن آرائهم وملاحظاتهم في كتاباتك وحتى المساهمة في تطوير مدونتك الخاصة.

6. تحسين محركات البحث أو تحسين محركات البحث

من المؤكد أن المدونين ذوي الخبرة الجيدة في تحسين محركات البحث في المقالات سيبرزون من حيث الاعتماد على قوة الكلمات الرئيسية في المقالات لاستهداف القراء المحتملين بشكل فعال ، مما يساعد على جذب معظم القراء في فترة زمنية قصيرة.

إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين يفضلون تحقيق الدخل من مدونتك من خلال توفير مساحة إعلانية مثل إعلانات Google أو تقديم منتجات تجارية ، فعليك إتقان مهارات تحسين محركات البحث.

7. التفاعل مع المدونين الآخرين

يعد مجتمع التدوين من أكثر المنصات نشاطا على منصات التواصل الاجتماعي، سواء على فيسبوك أو تويتر أو لينكد إن وغيرها من المنصات، بهدف البحث عن أفكار واقتراحات جديدة أو عرض مقالات أو مدونات من زملاء آخرين.

إذا كنت تتفاعل بانتظام مع موضوعهم وتنشر رأيك أو ملاحظاتك في مراجعة جيدة ، فستستفيد من تجربتهم وخبرتهم وتفاعلهم المستمر مع المحتوى الذي تنشره من خلال جذب انتباههم لعكسه في مقالاتك ، مما يتيح لك بناء شبكة واسعة من العلاقات معهم. يمكنك الاستفادة من المناقشات الغنية الموجودة في مجتمع Hassop حول الكتابة وإنشاء المحتوى ومواضيع أخرى.

8. ساعد وكن ممتنا للآخرين

ما يميز المدون الناجح ليس فقط خبرته في مجال كتابة المحتوى الذي يتفوق فيه ، ولكن أيضا لأنه يتردد صداه أكثر ، حيث أن مساعدة الآخرين وتقديرهم هي أيضا واحدة من الخصائص الأساسية للمدون العظيم.

قضاء بعض الوقت كل يوم في الإجابة على الأسئلة والاستفسارات من القراء والمتابعين، سواء عبر البريد الإلكتروني، أو صفحات التواصل الاجتماعي، أو من خلال المدونة نفسها، يمكن أن يترك انطباعا إيجابيا لدى المتابعين والمهتمين بالمجال، فالتدوين هو أكثر من مجرد محاولة لكسب المال والمكاسب الشخصية.

مصير المدونين في سوق العاملين لحسابهم الخاص

2020 وهذا العام يستحقان عامين من العمل عن بعد، حيث جلبت جائحة كورونا حقائق جديدة للشركات والمؤسسات حول العالم لم يكن الموظفون على دراية بها من قبل. في العديد من الدول، أصبح العمل من المنزل إلزاميا، خاصة خلال موجة الفيروسات الشديدة التي ضربت معظم دول العالم، حتى الخسائر والديون بسبب توقف الشركات الصغيرة عن أنشطتها التجارية وعدم مرونتها مع الواقع الجديد، بل وأدت إلى فصل العديد من الموظفين.

من ناحية أخرى ، شهد المستقلون عبر الإنترنت معدلات إقبال عالية خلال الوباء بسبب الأسباب المذكورة أعلاه. بالنظر إلى أن العديد من الأشخاص يقضون وقتهم على الإنترنت بسبب الملل من الفصل المنزلي والاضطرابات في الأماكن العامة والمتاجر ، فقد زادت زيارات مواقع الويب بشكل كبير في مجالات مختلفة ، بما في ذلك التدوين الرقمي.

ووفقا لموقع Statista المتخصص في بيانات السوق والمستهلكين، بلغ عدد المدونين الأمريكيين حوالي 27.4 مليون في عام 2016، ارتفاعا من حوالي 31 مليون في العام الماضي، بزيادة 14 في المائة في ست سنوات فقط.

بحلول عام 2021، سيكون هناك ما يقرب من 1.88 مليار موقع إلكتروني وأكثر من 600 مليون مدونة نشطة في جميع أنحاء العالم، وبالتالي سيصل عدد المدونين حول العالم إلى مئات الملايين، وتركز العديد من الشركات بشكل متزايد على التجارة الرقمية والتسويق الإلكتروني كل عام، مما يتطلب منها إنشاء مدونات لزيادة الوعي بالعلامة التجارية والتواصل مع العملاء.

4 نصائح لتصبح مدونا مستقلا محترفا

بعد فهم قيمة المدونات في سوق المستقلين وأهميتها للشركات التي تمارس الأعمال التجارية عبر الإنترنت ، والطلب المتزايد على هذا المجال كل عام ، سنسلط الضوء على أهم النصائح التي يمكن أن تساعدك على أن تصبح مدونا مستقلا:

1. اختر السوق المتخصصة التي تناسبك

عندما يكون الشخص جديدا في مجال التدوين، فإن الخطوة الأولى التي يجب اتخاذها هي اختيار Niche لجعله متميزا بناء على معرفته بكتابة محتوى معين، من المهم جدا اختيار تخصص واحد فقط في هذه التخصصات لأنه يمكن أن يساعدك على تحقيق التفرد ويجعلك خبيرا بارعا، مقارنة بغيره من غير الخبراء، لقد خصصنا بعض الخطوات العملية أدناه لمساعدتك في اختيار التخصص المناسب لمدونتك أو المنصة التي تعمل عليها.

2. إنشاء مدونة

يلجأ العديد من كتاب المحتوى الجدد إلى إنشاء مدوناتهم الخاصة عندما لا يجدون الفرصة للعمل على مواقع المحتوى، لذلك إذا كانوا مهتمين بالكتابة الإبداعية، فستكون الفرصة مفيدة في المستقبل لتشكيل شبكة كبيرة من قراء المدونات المحتملين، أو جذب العديد من العملاء المحتملين للعمل معهم في مشاريعهم الخاصة – خاصة إذا كانوا يقدمون خدمات الكتابة والترجمة – لتوفير طريقة سهلة للاتصال بهم.

نظرا لتطور مجال تصميم المواقع، تقدم العديد من المنصات الإلكترونية قوالب مدونات جاهزة لجميع المجالات أو التخصصات التي يكتبها المدونون، لأنك تحتاج فقط إلى تصميم موقع ويب على WordPress، ثم اختيار القالب المناسب لتخصص مدونتك والبدء في الكتابة على الفور. في خمسات، أكبر سوق عربي لبيع وشراء الخدمات المتناهية الصغر، يوجد قسم كامل لخدمات البرمجة وتطوير المواقع الإلكترونية.

3. إنشاء ملف تعريف خاص لعملك

يساعد إنشاء ملف تعريف خاص لنموذج عملك في المحتوى الذي تكتبه على تحسين فرصك في العمل على مدونة رقمية شهيرة ، أو العمل في قسم الكتابة والترجمة في منصة المستقلين.

تتضمن نماذج الأعمال روابط إلى مقالات نشرتها سابقا على وسائل التواصل الاجتماعي ، وروابط إلى المدونين الذين يساهمون في مواقع كتابة المحتوى ، ومستندات العمل المدفوعة ، وغيرها من النماذج التي تمنحك نظرة عامة على أسلوب كتابتك.

حتى إذا لم تكن عينة موجودة من مقالتك متاحة ، فيمكنك استخدام مدونتك الخاصة لنفس الغرض ، وأنت أنتكوفيد.

4. استخدام شبكات التواصل الاجتماعي

مع تعقد الأحداث وأولوية وسائل الإعلام في تداول الأخبار وكتابة الموضوعات ، أصبح استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Twitter و LinkedIn أمرا لا غنى عنه تماما للمدونين ، ويمكن أن يساعدك على:

  • ابق على اطلاع دائم بالأخبار والموضوعات الجديدة المتعلقة بمجال كتابتك على مجموعة متنوعة من منصات المحتوى حول العالم.
  • انشر مقالتك على جمهورك المستهدف.
  • تعرف على أشخاص جدد في عالم المدونات وتفاعل مع مواضيعهم.
  • تعلم واكتسب الخبرة من المدونين ذوي الخبرة في مجال عملك.

كما نلفت الانتباه إلى وجود منصات أخرى تساعدك على تنظيم مواقعك المفضلة في مكان واحد ومواكبة آخر الأخبار عنها، مثل أخبار جوجل وتطبيقات فيديلي، سواء على هاتفك أو على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

كيفية اختيار المناسب لك

كما ذكرنا من قبل ، فإن إحدى الخصائص الأساسية للمدون الناجح هي الحب والحماس للمجال الذي يكتب فيه ، ولكن في عالم التدوين الرقمي ، فإن هذه الركيزة وحدها لا تكفي. مفتاح إنشاء مدونة ناجحة هو اختيار المكان المناسب ، مما يسهل عليك استهداف أكبر عدد ممكن من القراء المحتملين لمدونتك ، ويساعدك أيضا على تجنب التنافس مع مواقع الويب الكبيرة حتى لا تتعرض للضرب بسبب حجم وعمر مدونتك.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من الجودة العالية للمحتوى ، يشكو العديد من المدونين من أن محتوى مدوناتهم لا يتم الوصول إليه بشكل جيد للقراء ، حيث ترجع المشكلة إلى حد كبير إلى حقيقة أن محركات البحث تبحث عن اختيارات Nitsch لمجموعة فرعية صغيرة فقط من القراء ، وأولئك الذين ليس لمدوناتهم أي تمييز أو تأثير كبير يتنافسون مع المدونين الناشئين الآخرين.

لذلك ، سنستخدم نصائح عملية خطوة بخطوة حول كيفية اختيار المكان المناسب لمدونتك للمساعدة في توليد المزيد من الزيارات والوصول إلى أكبر عدد ممكن من القراء المحتملين:

1. قم بإجراء بحث سريع في النطاق الذي تنشئ إليه

بعد أن تعرفنا على شغفك بالمجال الذي ترغب في الكتابة فيه ، ذكرنا من قبل ، فإن الخطوة الثانية هي التأكد من أن المحتوى الذي تكتبه يوفر سوقا كبيرا ومربحا لمدونتك ، وأسهل طريقة هي إجراء بحث تحليلي سريع للموضوع على محرك بحث. لنفترض أنك تكتب عن ريادة الأعمال في المنطقة العربية وتتساءل عما إذا كان الموضوع في هذا المجال يحظى بجمهور كبير على Google ومدى شراسة المنافسة.

يمكنك تنفيذ هذه العملية البسيطة باستخدام أداة Google Trains والنقر لتظهر لك الصفحة في الصورة أدناه، ثم اكتب كلمة Swvl – وهي شركة مصرية ناشئة متخصصة في النقل بالحافلات – في شريط البحث – لمعرفة ما إذا كانت مهتمة وشائعة لدى القراء وعدد الأشخاص الذين يبحثون عنها.

كيف تصبح مدونا محترفا | الصفحة الرئيسية لأداة Google Trends

كما ترون في الصورة، في يوليو الماضي، وصل الرسم البياني الذي يبحث عن كلمة سويفل داخل مصر إلى أعلى زيادة له في السنوات الخمس الماضية، حيث يقترب إدراج الشركة في بورصة ناسداك وهو في ارتفاع حاليا، مما يعني أن هذا الكيلومتر سيكون له حركة بحث واسعة بما فيه الكفاية في مدونة الشركات الناشئة الخاصة بك لسنوات.

رسم بياني لأبحاث سويفل التي أجريت في مصر على مدى السنوات الخمس الماضية

2. اختر المكان المناسب للمنافسة

بعد أن تعلم أن الكلمة تحتوي على عدد زيارات بحث واسعة النطاق ، تتمثل إحدى الخطوات المهمة في البحث في كلمة Swvl مباشرة في Google لمعرفة عدد نتائج البحث المتاحة للموضوع الذي يحمل الكلمة.

ستجد أن كلمة Swvl لها نطاق بحث واسع في جوجل، بسبب عدد نتائج البحث، لذلك لا يمكن وضعها بهذه الطريقة، لأنها ستجعلك تتنافس مباشرة مع العديد من المواقع الإلكترونية، مما قد يضر بوصول القراء المحتملين إلى محتوى الموضوع، لذلك عليك اختيار الكلمة المناسبة بخلاف الكلمة.

الحصول على عدد نتائج البحث ل Swvl في أقل من ثانية

عند تمرير صفحة البحث الأولى من Google إلى الأسفل ، ستلاحظ أن هناك بعض الجمل المتعلقة ببحث Swvl ، مثل: استخدام Swvl ، Swvl Save Line ، Swvl Captain … وغيرها.

الجمل المتعلقة بعمليات البحث عن كلمات Swvl

اختر إحدى الجمل التي تناسب الموضوع الذي تكتب عنه، ثم توجه إلى أداة مخطط الكلمات الرئيسية من Google لمعرفة عدد الأشخاص الذين يبحثون عن هذه الجملة كل شهر.

أداة مخطط الكلمات الرئيسية من Google

تجدر الإشارة إلى أنه كما هو موضح في الشكل ، يمكن أن تمثل جملة خط مقاطعة Swvl الكلمات الرئيسية الرائعة في المنشور الذي تريد كتابته ، حيث تتلقى ما يصل إلى 1 إلى 100000 عملية بحث شهريا على Google وهي أقل تنافسية ، وهناك العديد من اقتراحات الكلمات الرئيسية ، مثل: (محطة Swvl ، عدد وسائل النقل الجماعي Swvl) ما يمكن استهدافه ضمن الموضوع الذي تريد كتابته.

الجمل ذات الصلة ببحث Swvl في مخطط الكلمات الرئيسية من Google

3. تحقيق الدخل من الكلمات الرئيسية

إذا كنت تخطط لتحقيق الدخل من مدونتك باستخدام الكلمات الرئيسية ، فإن هذه الطريقة البسيطة مهمة جدا بالنسبة لك ، ولها مفهومها الأساسي حول ما إذا كانت الشركة أو العلامة التجارية المعروفة تنشر إعلانات ذات صلة بكلماتك الرئيسية.

تنفق العديد من الشركات حول العالم الكثير من المال على “إعلانات Google” للترويج لمنتجاتها استنادا إلى كلمات رئيسية محددة قد تكون ذات صلة بالموضوع الذي تكتب عنه.

على سبيل المثال، أمازون هي شركة تجارة إلكترونية تقدم برنامجا يتعاون مع المدونات والمواقع الإلكترونية للترويج لمنتجاتها، وبالإضافة إلى أداة Google AdSense، يمكنك الانضمام بسهولة إلى البرنامج من خلال تخصيص مساحة إعلانية في مدونتك والحصول على عمولة 10٪ على كل منتج يتم شراؤه عندما ينقر الزائر مباشرة على إعلان، بالإضافة إلى أداة Google AdSense للإعلانات التي تقدمها الشركات والمؤسسات الكبيرة داخل الشبكة.

إحصاءات مدونات السوق للعاملين لحسابهم الخاص

بعد تسليط الضوء على أهم النصائح التي يجب اتباعها بعد تسليط الضوء على الخطوات العملية حول كيفية أن تصبح مدونا مستقلا في مجال خبرتك واختيار المكان المناسب ، فقد حان الوقت للتطرق إلى أبرز الإحصاءات المتعلقة بصناعة التدوين في عام 2021.

1. إحصائيات حول التدوين

  • بحلول عام 2021 ، يحتوي الإنترنت على أكثر من 600 مليون مدونة في أكثر من 1.88 مليار موقع ويب على الإنترنت اليوم ، وهذا الرقم يحتسب.
  • في الولايات المتحدة وحدها ، هناك أكثر من 32 مليون مدون ، كما هو متوقع.
  • تنشر حوالي 7 ملايين مشاركة مدونة يوميا.
  • يمكن أن تحصل مشاركة المدونة التي تحتوي على أكثر من 3000 كلمة على نتائج أفضل.
  • 24.2٪ من الناس يدخلون صناعة التدوين لأنهم يريدون أن يكونوا يعملون لحسابهم الخاص.
  • 3,000 – 10,000 كلمة المشاركات تحصل على أكبر عدد من المشاركات.

2. إحصائيات حول منصة التدوين

  • تعتمد 41٪ من مواقع الويب على الأخبار النصية.
  • يحتوي ضغط الكلمات على أكثر من 75 مليون موقع ويب.
  • لدى Tumblr أكثر من 527 مليون حساب مدونة.
  • هناك أكثر من 617 مدونة في Blog Point.
  • لدى Wix أكثر من 200 مليون مستخدم.
  • يحتوي The Gentleman’s Space على أكثر من 2.6 مليون موقع.

3. إحصائيات حول عادات التدوين

  • أفاد 23٪ من المدونين أنهم يقضون ما معدله 2 إلى 3 ساعات في كتابة مشاركات المدونات.
  • أفاد 38٪ من المدونين الذين أمضوا 6 ساعات على الأقل في كتابة مشاركات المدونات أنهم يحصلون على نتائج رائعة.
  • يقضي المدونون الناجحون ما معدله 4 ساعات في كتابة المشاركات.
  • يقوم 38٪ من المدونين بتحديث مشاركاتهم القديمة على مدوناتهم.
  • يمكن أن يحصل عنوان المدونة المكون من 8 كلمات على الأقل على نسبة نقر إلى ظهور تبلغ 21٪.
  • زادت المشاركات التي تحتوي على نقطتين أو فواصل من نسبة النقر إلى الظهور بنسبة 9٪.
  • حوالي 58٪ من المدونين يكتبون 2 إلى 3 عناوين قبل اتخاذ قرار بشأن العنوان الأنسب.
  • يتعاون 54٪ من المدونين مع المحررين ، بينما يقوم 46٪ بتحرير مشاركاتهم بأنفسهم.
  • 71٪ من مشاركات المدونات مكتوبة باللغة الإنجليزية.
  • يستخدم 97٪ من المدونين وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز نتائج مدوناتهم.

4. عادات النشر الإحصائي

  • وفقا لمسح دليل للوهلة الأولى ، ينشر 22٪ من المدونين حوالي 2 إلى 3 مشاركات مدونة في الأسبوع.
  • 67٪ من المدونين الذين ينشرون مرة واحدة في اليوم يبلغون عن نتائج ممتازة.
  • يفضل الناس عموما قراءة المدونات من الساعة 7 صباحا حتى الساعة 10 صباحا.

مزايا العمل كمدون مستقل

العمل كمدون مستقل لا يعني أنك تحصل على الوظيفة المثالية من حيث الراحة والمكافآت المالية، لأنه بالإضافة إلى العمل مع مجموعة واسعة من العملاء، عليك قضاء الكثير من الوقت في الكتابة والتدوين باستمرار لتطوير مهاراتك في الكتابة، كل ذلك من أجل كسب دخل يناسب مستوى معيشتك. ومع ذلك ، قد لا تجد العديد من المزايا في وظائف أخرى ويمكن أن تحفزك على المضي قدما في هذا المجال ، مثل:

أولا: مجالات التدوين التي لا تعد ولا تحصى

الفرق في بيئة العمل هو أنه لا يتطلب منك الحصول على شهادة لإتقان اللغة الإنجليزية أو التخرج من قسم في كلية الفنون، حيث يتطلب من الشخص أن يكون لديه خلفية جيدة في المجال الذي يكتب عنه، مع الأخذ بعين الاعتبار الأساسيات المهمة لكيفية كتابة مقال، والتي قد تختلف من مدونة إلى أخرى. بصفتك مدونا مستقلا ، هناك العديد من المجالات التي يمكنك البدء بها:

  • تكنولوجيا المعلومات
  • الأعمال والتسويق
  • ثقف
  • تبسيط العلوم
  • الصحة والطب
  • سياحة وسفر
  • الرياضة واللياقة البدنية

ثانيا: إدارة نفسك في العمل

يحلم الكثير منا بأن يكون رئيس أعماله، ولكن هذه الميزة لا توجد إلا في مجال العمل الحر، بما في ذلك التدوين المستقل، حيث تتيح للشخص التحكم في جدول أعماله وتعديله بمرونة وفقا لجدوله الزمني الخاص، على سبيل المثال، قد ترغب في زيارة الأصدقاء في الصباح حتى تتمكن من مواصلة العمل في المساء.

في حالات الطوارئ ، يمكنك تغيير جدول العمل في وقت متأخر من الليل أو حتى في عطلات نهاية الأسبوع ، مثل حضور حدث أحد الأقارب أو وجود أحد أفراد أسرته في المستشفى ، ويمكنك أن تطلب من عميل المشروع الذي تعمل عليه تمديد تاريخ التسليم في هذه الحالة.

ثالثا: إمكانية زيادة الراتب

بشكل عام ، الفرق بين العمل الحر هو أن العمل على المزيد من المشاريع من خلال توسيع دائرة شبكة عملائك يسمح لك بزيادة سقف الراتب حسب الحاجة ، في حين أن إتقان بعض أساسيات تحسين محركات البحث والتدقيق اللغوي على مستوى المدونة يمكن أن يميزك عن مئات المدونين والكتاب ، عند رفع سقف الراتب ، عند نشر وصف الخدمة أو العرض داخل منصة المستقلين.

رابعا: التعلم المستمر

لا توجد حدود للدراسة في مجال كتابة المحتوى لحسابهم الخاص، ومع كل مشروع جديد يتم تكليفك بالعمل عليه، سوف تتعلم أشياء جديدة لتعزيز قاعدة معارفك في مجال التدوين الذي تعمل عليه، وستلتقي بالعديد من العملاء والزملاء من مختلف البلدان حول العالم.

ما يميزها هو أنها تتداخل مع العديد من المجالات الأخرى للعمل الحر ، حتى تتمكن من معرفة المزيد عن تعلم الكتابة باللغة الصحيحة وكبار المسئولين الاقتصاديين ، وحتى أخذ دورات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، حتى تتمكن من الترويج لخدمات الكتابة الخاصة بك على نطاق أوسع مع العملاء المحتملين في جميع أنحاء العالم.

الحواجز التي تحول دون التدوين المستقل

هذا المجال ليس صعبا وخاليا من الحواجز مثل أي وظيفة أخرى ، لذلك حتى لو كان لديك المهارات اللازمة اللازمة في مجال الكتابة ، فقد تواجه بعض التحديات المرتبطة بأسلوب وأسلوب العمل الحر هذا. وفيما يلي أهم هذه العقبات:

أولا ، قد يكون الراتب قليلا

هناك العديد من منصات أو مجموعات إنشاء المحتوى الصغيرة التي تركز على الإنتاجية أكثر من الإبداع ، لذلك تتوفر فرص الكتابة ، ولكن الرواتب عادة ما تكون منخفضة مقارنة بالجهد الذي تبذله في بناء مشروع عميل لأن الطلب يأتي من الشخص الذي تعمل لديهمربع. لذلك ، من المهم جدا التفكير بعناية في إيجابيات وسلبيات هذه العروض ومقارنتها برغباتك المرغوبة قبل البدء في الانضمام.

ثانيا: التضحية بمزايا العمل التقليدي

عند الدخول في مجال التدوين الحر ، عليك أن تلاحظ أن بعض الامتيازات التي قد تجدها في الوظائف التقليدية غير متوفرة في مجال العمل الحر ، مثل الراتب الشهري والتأمين الصحي والمكافآت وراتب ما بعد التقاعد ، إلخ. يجب أن يكون لديك خطة منظمة لإدارة نظامك الغذائي الشهري وصحتك ونفقات الإمداد للحفاظ على عملك كما هو متوقع.

العمل في مجال التدوين الليبرالي ليس دائما إبحارا سلسا، ففي بعض الأحيان قد تأتي عروض المشاريع إليك في شكل رواتب عالية، لكنها ليست مستمرة، بينما في أوقات أخرى، لا توجد عروض لأيام وأسابيع، لذلك من الضروري أن تكون مستعدا تماما لهذه التحديات.

ثالثا: العمل بمفرده

توفر بيئة العمل التقليدية التواصل المباشر لجميع الموظفين لأداء عملهم اليومي وخلق جو ممتع في عملهم اليومي ، مثل المزاح أو التحدث إلى الزملاء ، لاستئناف الأنشطة في عملهم اليومي.

في المقابل ، في مساحة الكتابة المستقلة تعني العمل بمفرده لساعات طويلة كل يوم ، وعلى الرغم من أن التواصل العرضي (وليس اليومي) مع العملاء أو المشرفين محدود ، إلا أنه يمكن القيام به عن بعد ، إما عن طريق الهاتف أو الكمبيوتر.

استنتاج

تجدر الإشارة إلى أن التدوين الحر هو أحد قطاعات العاملين لحسابهم الخاص التي شهدت التحول الرقمي الذي يشهده العالم كل عام، وأصبحت العديد من مواقع التدوين ذات الأنشطة المختلفة أكثر تركيزا على منصات المستقلين للعثور على مدونين مهرة للأنشطة التي يقدمونها لمعظم القراء أو العملاء المحتملين.

نشر في: تسويق المحتوى, تطوير المهارات منذ 10 أشهر

زر الذهاب إلى الأعلى