مال و أعمال

الدروس الخصوصية عبر الإنترنت: المزايا والفرص

الدروس الخصوصية عبر الإنترنت: نقاط القوة والتحديات

أدى التحول الرقمي الذي شهده العصر التكنولوجي الذي نعيش فيه إلى تغييرات كبيرة في جميع مجالات الحياة، ومن أبرز التغيرات في أساليب التعليم التقليدية أن التعليم أصبح متاحا بالفعل عبر الإنترنت، وأصبحت المواد التعليمية إلكترونية، وتزامنت مع ذلك العديد من الممارسات التعليمية الافتراضية، خاصة من خلال دورات الخصوصية للبث المباشر عبر الإنترنت.

في هذه المقالة ، نستعرض مزايا الدروس الخصوصية عبر الإنترنت للمعلمين والطلاب ونشير إلى المهارات التي يتمتع بها المعلمون المؤهلون لتقديم دروس خاصة عبر الإنترنت. إذا كنت معلما أو متعلما ، فإن هذه المقالة هي دليل لأسلوب التعلم الافتراضي الخاص بك.

دليل:

المحتويات

ماذا يعني الدروس الخصوصية عبر الإنترنت؟

التدريس الخاص عبر الإنترنت هو نوع تعليمي من المعلمين الذين يبثون دروسا خاصة عبر الإنترنت ، باستخدام التكنولوجيا الحديثة والمنصات الإلكترونية وأدوات الاتصال الرقمية لخلق بيئة تعليمية افتراضية متكاملة بينه وبين طلابه. وهو أحد أنواع التعليم عن بعد الذي يعتمد على الحضور الافتراضي لتوفير مواد تعليمية عبر الإنترنت للطلاب.

في التدريس الخاص عبر الإنترنت ، يعد المعلمون المواد العلمية والخطط الدراسية ، ويتابعون بانتظام مع الطلاب تقدم العملية التعليمية ، وهم مسؤولون عن إعداد بنوك الأسئلة والامتحانات وما إلى ذلك. هناك العديد من أنواع المجالات المتاحة في الدروس الخصوصية عبر الإنترنت ، بما في ذلك:

  • المواد التعليمية

مثل البيولوجيا والكيمياء والفيزياء والرياضيات.

إذا كان لديك مهارات وخبرات في لغة أجنبية ، مثل الإنجليزية والفرنسية والألمانية ، إلخ.

  • تقديم شرح

يمكنك تقديم برامج تعليمية عبر الإنترنت تبث تفسيرك لأي معلومات أو مجال أو فن لديك ، مثل الطهي أو الرسم أو جوانب أخرى.

  • دورات تدريبية

إذا كان لديك خلفية جيدة في مجال معين، يمكنك تقديم دروس خصوصية لدورات في مجال معين، مثل دورات البرمجة وعلوم الكمبيوتر، أكاديمية حسوب هي واحدة من المنصات التعليمية الأكثر شعبية في هذا المجال، وكذلك دورات في الاقتصاد والقانون وأمن المعلومات والتسويق الإلكتروني، وأكثر من ذلك.

  • التحضير للامتحانات

واحدة من المجالات الأكثر شعبية حيث يتزايد الطلب على الدروس الخصوصية عبر الإنترنت هو التحضير للامتحانات. ويشمل ذلك التحضير لاختبار TOEFL و IELTS ، بالإضافة إلى الاستعداد لاجتياز امتحانات القبول في الجامعات الدولية مثل اختبار التقييم الأكاديمي أو اختبار كامبريدج للغة الإنجليزية.

أنواع الدروس الخصوصية عبر الإنترنت

استنادا إلى الطريقة التي يتواصل بها المعلمون والمتعلمون ، هناك نوعان من التدريس الخاص عبر الإنترنت ، مما يجعل هذا النمط من التعليم أكثر مرونة وقابلية للتكيف. على هذا الأساس ، تنقسم الدروس الخصوصية عبر الإنترنت إلى:

أولا: التدريس الخاص المتزامن

يعتمد البث المتزامن للدروس الخاصة عبر الإنترنت على التواصل المباشر بين المعلمين والمتعلمين أثناء تواصلهم في وقت واحد. يكون الاتصال في هذا الوضع صوتيا أو مكتوبا أو مرئيا ، باستخدام أدوات الاتصال في الوقت الفعلي مثل التكبير / التصغير و Skype.

ثانيا: التدريس الخاص غير المتزامن

يعتمد بث الدروس الخاصة غير المتزامنة على التواصل غير المباشر بين المعلمين والمتعلمين ، لأنهم لا يتواصلون في وقت واحد ، ولكن في وقت غير متزامن. يمكن إجراء الاتصال في هذا الوضع من خلال تسجيل الفيديو أو التسجيل أو البريد الإلكتروني أو البريد الصوتي.

ما هي مزايا تقديم الدروس الخصوصية عبر الإنترنت؟

يتمتع التدريس عبر الإنترنت بالعديد من المزايا، التي تصب في مصلحة المعلمين والطلاب، والتي تختلف عن طرق التدريس التقليدية التي يرغب الطلاب في تعلمها، لأن صورهم النمطية تحد من المرونة والإبداع في العملية التعليمية.

في حين أن التعليم التقليدي أعمى عن التحول الرقمي الذي يقتحم عالمنا ، فإن التدريس الخاص عبر الإنترنت مفتوح للانخراط في الرقمنة ، باستخدام الأدوات الإلكترونية لجعل العملية التعليمية أكثر إثارة للاهتمام وغنية بالمعلومات ومحدثة. دعونا نتحدث عن مزايا الدروس الخصوصية عبر الإنترنت.

1. المرونة في التعلم

تتسم عملية التدريس الخاص عبر الإنترنت بالمرونة الشديدة، مما يجعل التعلم أسهل وأكثر قابلية للتكيف، حيث أن الطلاب والمعلمين ليسوا مقيدين بالنطاق الجغرافي الذي يمنعهم من التواصل، وهم أحرار في ضبط عامل الوقت لاستيعاب كليهما. بالإضافة إلى المرونة في تحديد أحجام الفصول الدراسية والخطط الدراسية والآليات والأدوات ، من الضروري أيضا مراعاة حالات الطوارئ التي قد تحدث للمعلمين أو الطلاب ، وفهمها ، والتكيف معها ، والتعويض عنها.

2. توفير الوقت والجهد والمال

تستهلك النماذج التعليمية التقليدية قدرا كبيرا من الوقت للانتقال ذهابا وإيابا والالتزام بسياسات محددة، فضلا عن الجهود التي يبذلها جميع المشاركين في العملية التعليمية لإكمال التعليم بالشكل التقليدي للحضور والخروج، وإلزام المعلمين والطلاب بالذهاب إلى المدرسة بدوام كامل، وبناء وصيانة المباني التعليمية والمرافق والفصول الدراسية ومستلزماتها، والتكاليف الباهظة التي تصاحبها.

أما بالنسبة لنموذج التدريس الخاص عبر الإنترنت، فهو لا يتطلب وقتا محددا ليتم مراعاته، ولا يتطلب التفرغ، ويتركز الجهد كله على الدروس الخصوصية المقدمة عبر الإنترنت، ولا تتم مقارنة تكلفة الطالب أو المعلم بالتكلفة التي يستهلكها نظام التعليم التقليدي.

3. تحسين المهارات الرقمية للمعلمين والمتعلمين

يساعد التعليم الخاص عبر الإنترنت على تحسين المهارات الرقمية للمعلمين والطلاب لأنها شرط أساسي لممارسة هذه الطريقة في التعلم. المهارات الرقمية هي تلك التي تجبر الأفراد على استخدام أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الرقمية والتطبيقات والأدوات الإلكترونية والقدرة على التصفح باستخدام محركات البحث والبحث عن المعلومات وما إلى ذلك. يعد امتلاك المهارات الرقمية أمرا مهما للمعلمين والمتعلمين ، بالإضافة إلى استخدامها لتوفير أو تلقي الدروس الخصوصية عبر الإنترنت بسبب:

  • تجهيز أصحابها لدخول سوق العمل وعدم استبعاد هذه المهارات من متطلباتهم.
  • فهو يساعد على مواكبة التطورات التكنولوجية وبالتالي فهو قادر على الاستفادة من الكم الهائل من المعلومات عبر الإنترنت، ويتطلب الوصول إلى هذه المعلومات معرفة المهارات الرقمية الأساسية.
  • المساعدة في المشكلات التي قد يواجهها المستخدمون عبر الإنترنت
  • تعزيز التواصل الفعال عبر الإنترنت.

4. تحقيق الربح للمعلمين وتقليل التكاليف التعليمية للطلاب

يمكن للمعلمين المهرة وذوي الخبرة الاستفادة من مهاراتهم وخبراتهم لتحقيق الدخل والأمان المالي من خلال تقديم دروس خاصة عبر الإنترنت. يمكن متابعة الدروس الخصوصية عبر الإنترنت كوظيفة ثانوية مؤقتة لتوليد دخل إضافي ، أو حتى العمل بدوام كامل في المدرسة الابتدائية ، طالما أن المعلمين مؤهلون لتوفير المواد التي تفيد المتلقي ولا تتعلق بعمر معين ، ما يهم هو الكفاءة والخبرة والمهارات ، يستحق الربح.

من ناحية أخرى، تساعد الدروس الخصوصية عبر الإنترنت الطلاب على توجيه نفقاتهم في الاتجاه الصحيح بدلا من إهدارها، ويمكن للطالب الذي يلجأ إلى الدروس الخصوصية عبر الإنترنت التأكد من أن الأموال التي ينفقها سليمة من خلال مراجعة تقييم المعلم وجودة تفسيرات طلابه السابقين، ويمكنه التواصل معه والسؤال عن خططه التعليمية ومؤهلاته ومهاراته، ومراجعة ملفه الشخصي للتأكد من أنه يستحق التخصص المطلوب.

الجدير بالذكر أنه في التعليم والتعليم الخاص عبر الإنترنت، هناك منصات مستقلة تعمل كوسيط بين المعلمين والطلاب لضمان الحقوق المالية لكليهما، وأشهرها منصة خمسات التي تعد أكبر سوق لبيع وشراء الخدمات المصغرة في الجزيرة العربية.

5. توافر المصادر وتنوعها

تعتمد البيئة التعليمية للتدريس الخاص عبر الإنترنت على شبكة الإنترنت، مما يفتح الباب أمام الناس للاستفادة من عدد كبير من الموارد بأشكال مختلفة، وبالتالي تسهيل العملية التعليمية. هذه الموارد التعليمية هي: الكتب الإلكترونية ، قواعد البيانات ، الأدلة ، المواقع التعليمية ، ملاحظات الفيديو ، البحث العلمي ، الموسوعات ، المراجع ، وأكثر من ذلك بكثير.

يستخدم المعلمون ثروة من المعلومات للإعلان عن برامجه التعليمية واستخدام هذه المصادر التي تتوافق مع رؤيته عند تفسير مواده التعليمية.

6. النظر في الفروق الفردية بين الطلاب

من المعروف أن المناهج التقليدية المقبولة وطرق التدريس لا تأخذ في الاعتبار الفروق الفردية المختلفة بين الطلاب ، بل هي قالب ثابت يحتاج الجميع إلى استيعابه بنفس الأسلوب. في التدريس الخاص عبر الإنترنت ، يمكن للمعلمين تكييف المواد العلمية وتفسيرها بطريقة تناسب كل متعلم على حدة ، وذلك باستخدام الموارد والأدوات الإلكترونية المناسبة لمستوى الطالب الذي يتم فيه تلقي الشرح.

7. مكتب الاستقبال للأشخاص ذوي الخبرة والمهارة

وقد تعوق السياسات المحددة التي تعتمد عليها نظم التعليم التقليدية ظهور وتعزيز العديد من الكفاءات، التي ترتبط بسنوات العمل المحددة والأعمار المحددة للمعلمين. أما بالنسبة لاحترافية المعلم في التدريس الخاص عبر الإنترنت، فهو غير ملزم بهذه العقبة، لأنها تعتمد كليا على جدارة المعلم ومهنيته ومهاراته، مما يؤهله لإثبات نفسه وزيادة دخله في فترة زمنية قصيرة.

صعوبة الدروس الخصوصية عبر الإنترنت

هناك العديد من الصعوبات التي ينطوي عليها تقديم الدروس الخصوصية عبر الإنترنت ، والتي يواجهها الطلاب والمعلمون أثناء التعليم من خلال هذا النوع من الواقع الافتراضي. سيساعدك تحديد وتحليل هذه التحديات كمدرس على التغلب عليها وإعداد حلول عملية لها من شأنها إعدادك لنجاح بث الدروس الخاصة عبر الإنترنت. ومن أبرز هذه التحديات ما يلي:

1. الحضور الافتراضي

يعتمد التدريس الخاص عبر الإنترنت على الحضور الافتراضي. وعلى الرغم من أن هذا النوع من التعليم يتسم بالمرونة، إلا أنه يصاحبه عدد من العوامل السلبية التي تساعد على إيجاد الحلول، منها عدم الجدية لدى بعض الطلاب وعدم فهم الطلاب إذا كانوا عرضة للانحرافات وعدم الانتباه.

2. تضييق نطاق التفاعلات الاجتماعية

إن مشاركة المعلمين والطلاب في أساليب التعلم عن بعد، بما في ذلك التدريس الخاص عبر الإنترنت، تحد من التفاعل الاجتماعي بين المعلمين والطلاب وأسرهم، مما قد يكون له تأثير سلبي بمرور الوقت. ومع ذلك ، فإن التعرف على مهارات إدارة الوقت سيساعد المعلمين والطلاب على تحقيق التوازن بين مسارهم التعليمي الافتراضي والحياة الاجتماعية.

3. اللامركزية

يتم تشتيت انتباه الطلاب بسهولة عند القيام بالتدريس عبر الإنترنت ، سواء عند قبول التفسير نفسه كمستخدم. القيام بذلك عن بعد ، أو أثناء البحث عن مصادر متنوعة للغاية للمعلومات والمصادر ، يمكن أن يستهلك الكثير من الوقت للطلاب للتنقل بينها. ومع ذلك ، فإن خبرة ومهارات المعلم ستقلل من هذا الإلهاء من خلال:

  • الاستخدام يعني تعزيز التفاعلات بين المعلم والطالب، مثل أنشطة التعلم الإلكتروني.
  • متابعة سير العملية التعليمية مع الطلاب بشكل دوري.
  • توجيه الطلاب للعثور على مصادر ذات صلة بمجال دراستهم أو تضييق نطاق أبحاثهم من خلال اقتراح بعض مواقع الويب للبحث عنها.

4. القضايا الفنية

قد تكون هناك بعض المشكلات الفنية التي تحول دون إكمال الدروس الخصوصية عبر الإنترنت ، وهو أحد التحديات التي يجب أن يكون المعلمون مستعدين لحلول بديلة ، مثل:

  • قم بعمل نسخة احتياطية من الملفات والتعليمات التي تستخدمها بانتظام في حالة فقدانها.
  • كن مستعدا للاتصال باستخدام أداة بديلة في حالة تعطل أحدها.
  • تعلم بعض المهارات التقنية لحل المشاكل التقنية التي تواجهها باستمرار.
  • استمر في فحص جهاز الكمبيوتر الخاص بك للتخلص من الفيروسات والبرامج الضارة.

ما هي المهارات التي يحتاجها المعلمون للتدريس عبر الإنترنت؟

تجربتك مع هذا الموضوع ليست كافية لتقديم الدروس الخاصة بنجاح عبر الإنترنت ، لأن هذا النوع من التعليم يتطلب منك أن يكون لديك العديد من المهارات الرقمية والشخصية التي تؤهلك للنجاح في هذا العالم الافتراضي. ما هي المهارات التي تحتاجها عندما يتعلق الأمر بتوفير الدروس الخصوصية عبر الإنترنت؟

1. الدافع الذاتي

الدروس الخصوصية عبر الإنترنت هي واحدة من أنواع العاملين لحسابهم الخاص من المعلمين المستقلين الذين يعملون عبر الإنترنت ، ويجب أن يكون هذا النوع من العمل مدفوعا بالتحفيز الذاتي ، مما يدفعه إلى الاستمرار في التطور للوصول إلى أهدافه حتى يتمكن من مكافحة المماطلة والنعاس والموانع الأخرى. ومن الجدير بالذكر أن قدرة المعلم على التحفيز الذاتي، والتي تنبع من شغفه وحبه للعمل الذي يقوم به، سيتم نقلها إلى المتعلمين المتأثرين بدافع المعلم، مما يوفر لهم أفضل خدمة.

فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على تحفيز نفسك لتصبح معلما ومتعلما آخر في التدريس الخاص عبر الإنترنت:

  • حدد أهدافا لتوفير الدروس الخصوصية عبر الإنترنت.
  • اختر تخصصك بناء على مهاراتك وخبراتك ومجالك المفضل.
  • طور خبرتك باستمرار ، وابق على اطلاع دائم ، واكتسب المزيد من المهارات لجعل عملك أسهل وأكثر تعقيدا. كل ما سبق سوف يثير حماسك ويدفعك للمضي قدما بحماس أكبر.
  • ابتعد عن الأشخاص السلبيين الذين يزعجونك بآراء سلبية عديمة الفائدة.
  • ضع نفسك في شبكة من العلاقات في المجالات ذات الصلة بصناعتك ، والذين هم دائما متحمسون ، ويؤمنون بنفس الأهداف ويلهمون بعضهم البعض.
  • حفز طلابك على تحقيق وابتكار طرق لكسر الملل ، وإثارة فضولهم ، وتحفيزهم. اعلم أن نتائجها الإيجابية سيكون لها تأثير إيجابي عليك وتعزز رغبتك في الاستمرار.

2. المهارات الرقمية

كما أشرنا بالفعل ، فإن المهارات الرقمية ليست خيارا في نموذج العمل الحر العام ، خاصة في التدريس الخاص عبر الإنترنت ، بل هي ضرورة لهذه الوظيفة وسمة أساسية للوظيفة. من الضروري إتقان استخدام أدوات الاتصال الرقمية التي ستستخدمها للعمل كمرشد عبر الإنترنت. إليك ما يجب أن تكون عليهلاحظ قائمة أبرز الأدوات المستخدمة:

  • كاميرا ويب للتواصل المرئي مع الطلاب.
  • يمكن لسماعات الرأس تحسين جودة الصوت الذي تسمعه من طلابك، وفي بعض الأحيان قد يتم دمج الميكروفون مع سماعات الرأس لتحسين جودة صوتك.
  • أدوات الاتصال الرقمية مثل اجتماعات التكبير / التصغير وسكايب وأوبر.
  • أدوات التخزين السحابي مثل Google Drive ومحرر مستندات Google لتخزين الملفات ومشاركتها مع المتعلمين.

3. مهارات إدارة الوقت

على عكس التعليم التقليدي ، فإن إدارة وقت التعليم الخاص عبر الإنترنت هي مسؤوليتك وحدك كمعلم ، بالإضافة إلى إدارة وقت حياتك وتطوير نفسك ومهاراتك. لذلك ، من الضروري أن تكون على دراية بمهارات إدارة الوقت ، وتنظيم الوقت وتحديد أولوياته ، وإكمال المهام وتحقيق التوازن بين حياتك المهنية والاجتماعية حتى لا يكون لمشاركتك في العمل تأثير سلبي على حياتك ، مما يؤثر بدوره على نفسيتك وإنتاجيتك.

نظرا لأن بيئة عملك كمدرس عبر الإنترنت هي الإنترنت ، فهي بيئة إلهاء مزدحمة ، لذا تأكد من التحكم في هذه الانحرافات وعدم الوقوع تحت سيطرتهم بشكل لا إرادي. إليك بعض النصائح السريعة لمساعدتك في إدارة وقتك:

  • خطط للمهام وحددها حسب أولوياتها بشكل فردي كل يوم ولا تدع قائمة مهامك تزدحم حتى لا تشعر بالتوتر والخروج عن السيطرة.
  • تخلص من الانحرافات، مثل إشعارات التطبيقات غير المرغوب فيها.
  • تكريس نفسك لمكان للعمل من المنزل حيث لا يدخل أحد ولا تغادر حتى ينتهي عملك ، حتى لا تشتت انتباهك عن حياتك الاجتماعية وتعترض طريق مهامك. إذا لزم الأمر ، يمكنك استئجار مكتب خاص.
  • استيقظ مبكرا ولديك متسع من الوقت لإنجاز المهمة بشكل مريح.

أهمية الفصول الافتراضية في التدريس الخاص عبر الإنترنت

تقدم بعض المنصات الإلكترونية خدمات الفصول الافتراضية لتسهيل التواصل الفعال بين المعلمين والمتعلمين، باستخدام أدوات وتطبيقات مصممة لهذا الغرض، حيث توفر العديد من الميزات التي تجعل استقبال الدروس الخصوصية عبر الإنترنت أكثر فعالية وإنتاجية تحت إدارة ومتابعة المعلمين، مثل:

  • بسيطة وسهلة لتكون خادما ، فهي لا تتطلب مهارات تقنية عالية لإدارتها واستخدامها.
  • تعزيز التعليم التفاعلي بين المعلمين والطلاب.
  • تسجيل المقرر الدراسي للرجوع إليه عند الحاجة، وإمكانية طباعته.
  • تقليل عبء المراجعة والتصحيح والمراقبة والتنظيم على عاتق المعلمين حيث تعمل منصة الفصول الافتراضية على أتمتة هذه المهام.
  • توافر المكتبات الرقمية والكتب الإلكترونية.
  • إمكانية استخدام السبورة الإلكترونية التفاعلية أثناء الشرح.
  • إرسال الملفات وتلقيها ومشاركتها بسهولة.
  • التحكم في دخول أو خروج الطلاب من الفصل الافتراضي تحت إشراف المعلم.
  • القدرة على إنشاء أو تحميل محتوى الوسائط المتعددة (الصوت والصور والنص والفيديو والعروض التقديمية).
  • إمكانية تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة (غرف جانبية).
  • من خلالها اختبارات منتظمة وتقييم إمكانيات الطلاب.

واحدة من أشهر منصات الفصول الافتراضية هي منصة مسار مساق ، والتي يمكنك من خلالها إنشاء موقع تعليمي خاص بك وبيع دروسك الخاصة عبر الإنترنت لأنها توفر أدوات بسيطة للمتحدثين باللغة العربية. ومنصة بلاك بورد لاستضافة خدمات التدريب والتعليم عن بعد.

كيف يمكنني تسويق كمرشد عبر الإنترنت؟

إذا كنت ترغب في متابعة مهنة الدروس الخصوصية عبر الإنترنت وتفضل أن تعمل لحسابك الخاص ، فأنت بحاجة إلى اتخاذ بعض الخطوات حتى تتمكن من تسويق نفسك من خلال طريقة العمل هذه والحصول على العملاء بنجاح ، والذي يعرف باسم “فن التسويق الذاتي”. تأكد من اتباع هذه النصائح:

1. إنشاء معرض أعمال احترافي

معارض الأعمال هي وجوهك أمام عملائك ، لذا تأكد من بناء معرض أعمال للتعبير عن احترافيتك وتسليط الضوء على مهاراتك وخبراتك ومؤهلاتك. أرفق مقتطفات من تفسيراتك وأعمالك ، بالإضافة إلى صور سيلفي عالية الجودة لترك انطباع احترافي أمام عملائك.

2. تعزيز وجودك الرقمي

عليك أن تعمل بجد لتعزيز وجودك الرقمي عبر الإنترنت ، لأن هذا سيفيدك عاجلا أم آجلا ويقربك من العملاء المحتملين ويتفاعل معهم أكثر. على سبيل المثال، يمكنك إنشاء مدونة توفر محتوى مفيدا لقرائك إذا كان المحتوى الذي تقدمه يلامس احتياجاتهم التعليمية ويوفر قيمة حقيقية، وأنت حريص على وضع مقالة هذه المدونة في أعلى محركات البحث، مما سيحفزهم على العمل معك، والذي سيكون بمثابة إعلانك الدائم. يمكنك استخدام الكتاب المحترفين من مزودي الكتابة الإبداعية وكبار المسئولين الاقتصاديين من خلال منصة خمسات.

يمكنك أيضا إنشاء موقع ويب احترافي يقدم نفسك وخدماتك ومؤهلاتك ، مما سيجعلك مؤهلا للظهور أمام العملاء من خلال محركات البحث. يمكنك استخدام مزود خدمة التسويق الإلكتروني لمساعدتك في تسويق خدماتك وموقعك على الويب عبر منصات مختلفة.

3. استخدام الإنترنت

أن تكون متصلا بالإنترنت يعني وضع نفسك بانتظام في شبكة من العلاقات على منصات التواصل الاجتماعي والمنصات التعليمية والمجتمعات وما إلى ذلك. الفوائد التي تجلبها لك الشبكات لا حصر لها ، مثل: اكتساب الخبرة والمهارات ، والدافع الإيجابي من أولئك الذين يشاركونك نفس الاهتمامات ، والأهم من ذلك اكتساب العملاء المحتملين من خلال هذه المجتمعات.

4. تقديم خدماتك من خلال الطريقة الخماسية

كما ذكرنا سابقا، خمس هي أكبر سوق للخدمات المصغرة في الجزيرة العربية، وهي منصة مستقلة تخلق بيئة عمل احترافية يمكنك من خلالها توظيف نفسك في مزود خدمة تدريب عن بعد، ومراجعة خدماتك، وتقديم دروس خاصة عبر الإنترنت، وبدء الطريق للحصول على عملاء.

من خلال هذه النصائح العملية لتسويق المهارات ، أكملنا هذا الدليل الشامل لمحترفي التدريب عبر الإنترنت وتطرقنا إلى الميزات المتعددة لتقديم وتلقي التدريب عبر الإنترنت. لا تتردد في مشاركة خبراتك ومهاراتك مع نهج التعلم الافتراضي المرن هذا.

نشر في: التدريب عن بعد منذ 6 أشهر

زر الذهاب إلى الأعلى